ملك السعودية: لا تهاون في الفتوى   
الاثنين 1431/9/28 هـ - الموافق 6/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:55 (مكة المكرمة)، 1:55 (غرينتش)
الملك عبد الله أكد مجددا أمرا أصدره قبل شهر (الجزيرة-أرشيف)
أكد الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أن لا تهاون أو تقاعس في أمر تنظيم الفتوى. يأتي ذلك تجديدا لأوامر سابقة بقصر الفتوى على هيئة العلماء التي يعين أعضاؤها الـ20.

وقال الملك عبد الله بن عبد العزيز في برقية جوابية وجهها لرئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، إن تنظيم الفتوى صدر "صوناً للفتوى وحفظاً لها وتنظيماً لشأنها، مستندين في هذا على ما بينه القرآن الكريم من أساس قويم حفظ لنا حمى ديننا الحنيف الذي لن نحيد عنه، ولن نتهاون فيه أو نتقاعس عنه".

وأضاف الملك السعودي في برقيته "إننا إذ نشكر المجلس الأعلى للقضاء ممثلا برئيسه وأعضائه وأمينه والقضاة على ما عبر عنه الجميع، لنؤكد على ما جاء في هذا الأمر من مضامين شرعية مهمة، وما دعا إليه من ضرورة الاجتماع على أمر الدين، وترك الاختلاف، ورد التجاوزات التي لا تحفظ الدين ولا تراعي مصلحة الأمة".

وتأتي توجيهات الملك هذه ردا على رسالة رفعها رئيس المجلس الأعلى للقضاء قال فيها إن "المجلس استقبل بقبول وامتنان الرغبة التي حملت توجيهات مسددة لضبط الفتوى في المملكة وإسنادها إلى أهلها المعتبرين".

وتابع بن حميد في برقيته أن "الهدف من ضبط الفتوى لحفظ لحمى الدين وجمع الكلمة وتوحيد الصف ونبذ الفرقة ودرء الفتنة ومنع التشويش على الأمة بالآراء المهجورة والأقوال الشاذة".

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد أصدر أمرا ملكيا الشهر الماضي بقصر الفتوى على هيئة العلماء، ليضع حدا لما يعرف بـ"فوضى" الفتاوى في السعودية، التي تزايدت حدتها في الآونة الأخيرة، وأثارت قدرا كبيرا من الجدل تحول إلى درجة الخلاف الفقهي في المملكة.

ومن أكثر الفتاوى المثيرة للجدل التي ظهرت بالسعودية أخيراً، فتوى منسوبة للداعية يوسف الأحمد، اقترح فيها هدم المسجد الحرام وإعادة بنائه، للفصل بين الرجال والنساء فيه، لحل مشكلة الاختلاط.

كما صدرت فتوى للشيخ عادل الكلباني اعتبر فيها أنه ليس في الإسلام ما يحرم الغناء، مع موسيقى أو من دون موسيقى، إضافة إلى فتوى الشيخ عبد المحسن العبيكان، المستشار في ديوان الملك السعودي، الذي أيد فكرة إرضاع المرأة للرجل البالغ إذا ما أرادت أن تختلط به في الحلال.

وكان مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر أحمد الغامدي أثار الجدل بعدما قال بجواز الاختلاط بين الرجال والنساء، بينما رد الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك بفتوى شرعية حذر فيها من الدعوات إلى الاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم. وقضى بحرمة تلك الممارسات، وقال إن من استحلها فهو كافر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة