ترامب: القوة الأميركية للعراق أصغر مما يجب   
الخميس 1437/2/22 هـ - الموافق 3/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)
هاجم دونالد ترامب -الذي يطمح في نيل بطاقة الترشح عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة- قرار إدارة الرئيس باراك أوباما إرسال قوة عمليات خاصة إلى العراق.

وقال في تجمع انتخابي في مناساس بولاية فيرجينيا أمس الأربعاء، إن القوة المزمع إرسالها إلى العراق أصغر من أن تحدث تأثيرا، وإنه كان ينبغي أن يبقى القرار طي الكتمان.

وأوضح قائلا "بصراحة أعتقد أن العدد صغير جدا. إن كنت تعتزم فعل شيء فلتفعله كما ينبغي"، مضيفا أن الإدارة ما كان لها أن تعلن عن موعد إرسال قوات للخارج.

وتساءل "لماذا يقف ويقول سنرسلهم. لماذا لا يرسلهم ويلتزم الهدوء؟ لم تعد لدينا أي قدرة على المباغتة أبدا"، في إشارة إلى أوباما.

وتأتي تعليقات ترامب -وهو ملياردير من أباطرة قطاع العقارات- بعد يوم من إعلان الإدارة عزمها نشر قوة جديدة تضم حوالي مئتين من قوات العمليات الخاصة في العراق، لتنفيذ هجمات على تنظيم الدولة الإسلامية هناك وفي سوريا.

ومضى ترامب إلى القول أمام حشد يضم المئات "العدو ليس غبيا... ولم يتم احتواؤه. إنه يبحث عن أولئك الرجال والنساء".

ويتصدر ترامب منافسيه الذين يسعون للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وفي استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز بالتعاون مع شركة إبسوس لأبحاث السوق في الآونة الأخيرة، نال ترامب تأييد 29%من المشاركين، بينما أظهر مسح آخر لجامعة كينيبياك حصوله على 27%، فيما حل السناتور ماركو روبيو ثانيا بنسبة 17%.

وقال الناخبون أيضا إن ترامب هو أفضل مرشح فيما يتعلق بالقدرة على مكافحة الإرهاب. وانتقد ترامب سياسات أوباما حيال تنظيم الدولة الإسلامية، قائلا "إنه حتى لا يعرف من الذي ينبغي أن يقاتله". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة