كوريا الشمالية تنوي الاحتفاظ برادع نووي   
الأحد 1424/12/18 هـ - الموافق 8/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منشأة يونغبيون للطاقة النووية في كوريا الشمالية (أرشيف - الفرنسية)

أكدت مصادر في الحكومة الأميركية أن كوريا الشمالية أعلمت واشنطن نيتها الاحتفاظ بحد أدنى من قوة الردع النووية إلى حين تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ولم تحدد صحيفة ماينيشي شيمبون اليابانية البارزة التي نقلت الخبر ما إذا كانت بيونغ يانغ قد أعلمت واشنطن بذلك مباشرة أو عبر طرف ثالث مثل الصين.

ونقلت الصحيفة عن المصادر الأميركية أن الخطوة الكورية جاءت في إطار تفسير اقتراح طرحته بيونغ يانغ في ديسمبر/ كانون الأول لتجميد أنشطتها النووية مقابل تطبيع العلاقات مع واشنطن.

وفي الإطار ذاته قال مسؤول كوري شمالي هارب من بلاده إن بيونغ يانغ بدأت برنامجا نوويا لإنتاج اليورانيوم عام 1996 وفقا لاتفاق مع باكستان.

وقال الأمين السابق المكلف الشؤون الدولية بحزب العمال الكوري الشمالي هوانغ جونغ يوب في مقابلة مع الصحيفة إن مسؤولا عن الصناعة العسكرية في بلاده زار باكستان عام 1996 لمدة شهر كامل وتوصل إلى اتفاق لإنتاج اليورانيوم.

وأبلغ يوب وهو أبرز شخصية تهرب من بيونغ يانغ إلى كوريا الجنوبية الصحيفة أن ذلك المسؤول أبلغه بعد هذه الزيارة أن كوريا الشمالية ستنتج اليورانيوم وفقا للاتفاق.

وتأتي هذه التصريحات بعدما أقر العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان بتسريب تكنولوجيا نووية إلى الخارج بعد التحقيق معه في بيع أسرار نووية إلى كوريا الشمالية وليبيا وإيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة