فحص بسيط للبول يكشف احتمالات ضعف الذاكرة   
الخميس 1423/9/24 هـ - الموافق 28/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أفاد باحثون أن قياس مستويات هرمون التوتر في البول قد يساعد في تحديد المسنين المعرضين لخطر أعلى للإصابة بتدهور الذاكرة وضعف القدرات الذهنية المصاحب للشيخوخة.

ووجد الباحثون بجامعة كاليفورنيا الأميركية أن زيادة مستويات هرمون ايبنفرين الذي ينطلق في حالات الإجهاد البدني والنفسي تتصاحب مع انخفاض ذهني كبير بين الرجال في عمر السبعينات, مشيرين إلى أن فحص هذا الهرمون قد يساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض الزهايمر.

وفي اجتماع الجمعية الأميركية لعلوم الشيخوخة, قال الباحثون إن هرمونات التوتر مثل إيبنفرين ونورايبنفرين والكورتيزول باتت معروفة كسبب رئيس لضعف الصحة العامة خاصة عند التقدم في السن. وقد أظهرت الدراسات السابقة أن مستويات هذه الهرمونات في الدم تترافق مع خطر أعلى للوفاة والإصابة بأمراض القلب والضعف الذهني وسوء الصحة العامة.

وقام العلماء في هذه الدراسة بمتابعة 154 رجلا وامرأة في السبعينات من العمر ممن يتمتعون بوظائف بدنية وذهنية جيدة, وقياس مستويات هرمونات التوتر في عينات بول جمعت منهم عام 1988 مع اختبار قدراتهم العقلية من لغة وذاكرة وحساب. ثم أعادوا دراستهم بعد سنتين ونصف السنة ثم بعد سبعة أعوام.

وبعد ضبط المتغيرات الأخرى مثل الجنس وضغط الدم وهرمون كورتيزول المرتبط بانخفاض القدرات الذهنية عند السيدات, لاحظ الباحثون وجود زيادة كبيرة في مستويات هرمون التوتر ايبنفرين -عند الرجال خاصة- تصاحبت مع انخفاض أكبر في الوظائف الذهنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة