ليبيا تتسلم 25 مهاجرا أنقذتهم سفينة صيد إسبانية   
الأحد 1428/6/2 هـ - الموافق 17/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)
ظاهرة الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا تفاقمت خلال السنوات الأخيرة (الفرنسية-ارشيف)
سلمت سفينة صيد إسبانية أكثر من 25 مهاجرا وجثة آخر معهم للسلطات الليبية بعد أن تركت السفينة ترسو بميناء طرابلس السبت، حسب ما أفاد قائدها.
 
وكانت السفينة نوسترا مادري دي لوريتو أنقذت المهاجرين غير الشرعيين الأربعاء على بعد نحو 145 كلم عن سواحل الجماهيرية بعد غرق قاربهم. وقد لقي أحدهم حتفه.
 
ورفضت طرابلس تسلم المهاجرين في بداية الأمر، غير أنها غيرت رأيها بعد محادثات مع السلطات الإسبانية.
 
وقال قائد السفينة لإذاعة إسبانية إن أحد المهاجرين وجد يبكي عندما اكتشف أن السفينة رست في الجماهيرية ولم ترس في أحد البلدان الأوروبية.
 
وأضاف القائد أن جنسيات المهاجرين لم تعرف بعد، وأنه لم يتمكن من تحديد اللغة التي يتكلمونها.
 
مهاجرو الموت
يُذكر أن إسبانيا وعددا من الدول جنوب الاتحاد الأوروبي تعاني من ظاهرة الهجرة غير الشرعية خلال السنوات الأخيرة عبر قوارب تبحر من السواحل الأفريقية.
 
ويحاول أغلبية هؤلاء المهاجرين الوصول لجزر الكناري الإسبانية الواقعة قبالة الساحل الشمالي الغربي للقارة الأفريقية. وقد سجل عبور حوالي 30 ألفا منهم السنة الماضية فيما لقي نحو 500 آخرين مصرعهم.
 
وخلال الشهر الماضي عثر على 27 مهاجرا ممسكين بشبكة لصيد التونة طيلة ثلاثة أيام أمام سواحل جزيرة مالطا بعد أن رفضت سفينة صيد مالطية إنقاذهم.
 
كما عثرت سفينة حربية فرنسية أوائل يونيو/حزيران على 18 جثة يعتقد أنها لمهاجرين على السواحل المالطية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة