بدء اجتماع الوزاري العربي بالقاهرة تمهيدا لقمة الرياض   
الأحد 14/2/1428 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)
اجتماع وزراء الخارجية العرب يمهد لقمة الرياض أواخر الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)

افتتح في العاصمة المصرية اجتماع وزراء خارجية الدول العربية في دورتهم الـ127, تمهيدا للقمة العربية المقرر انعقادها بالرياض أواخر مارس/آذار الجاري, فيما يسعى الوزراء لتذليل الخلافات عقب إعلان طرابلس مقاطعتها لتلك القمة.

وكان وزير الخارجية المصري قال في وقت سابق إن الاجتماع يمثل فرصة للتشاور حول الأحداث الجارية خاصة أزمة دارفور والأزمة اللبنانية. كما سيركز الاجتماع على التطورات على الساحتين العراقية والفلسطينية.

وأضاف أحمد أبو الغيط أن الاجتماع يأتي قبل القمة العربية  بفترة قصيرة، مما يتيح فرصة الإعداد الجيد للقضايا التي ستطرح خلالها.
 
عبد الرحمن شلقم أرجع مقاطعة بلاده للقمة العربية بسبب "خلل إجرائي" (الفرنسية-أرشيف)
مقاطعة
من جهتها أكدت طرابلس أنها لن تشارك بالقمة. وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن وزير الخارجية أن العقيد معمر القذافي لن يشارك بالقمة وأن مقعد الجماهيرية سيكون خاليا "لأن هناك خللا إجرائيا حدث في عقدها بعد نقلها من شرم الشيخ" كما كان متفقا عليه بقمة الخرطوم.
 
وأضاف عبد الرحمن شلقم في تصريحات صحفية "أن هناك خللا وعدم جدية" في العمل العربي, نافيا في الوقت ذاته وجود أي خلافات مع الرياض واصفا العلاقات بين البلدين بأنها "طيبة".
 
وكان الوزير الليبي يشير خلال إعلانه قرار المقاطعة إلى إعلان السعودية بالقمة الماضية أنها تفضل عقد القمة بشرم الشيخ، وعرضها التبرع ببناء مقر دائم للقمم العربية بهذا المنتجع المصري.
 
يُذكر أن علاقات الرياض وطرابلس شهدت السنوات الماضية توترا، فقد شاب قمة شرم الشيخ العربية في مارس/ آذار 2003 التي عقدت قبيل الغزو الأميركي للعراق، تلاسن بين القذافي وملك السعودية (ولي العهد آنذاك) عبد الله بن عبد العزيز إثر انتقادات الأول للوجود العسكري الأميركي بالخليج العربي.
 
وفي ديسمبر/ كانون الأول 2004 طلبت الرياض من السفير الليبي مغادرة البلاد بعدما سحبت سفيرها من الجماهيرية واتهمتها بالتورط في مؤامرة لاغتيال ولي العهد، غير أن طرابلس نفت هذه الاتهامات.
 
وفي مطلع يوليو/ تموز 2005 اتهمت السلطات الليبية المملكة بتنظيم مؤتمر المعارضة الليبية في لندن والذي طالب برحيل العقيد القذافي. لكن السفير الليبي عاد يمارس مهامه بالرياض في ديسمبر/ كانون الأول 2005.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة