هوليود تعقد مجلس حرب لمواجهة الإرهاب   
الأربعاء 1422/9/13 هـ - الموافق 28/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشهد من فيلم آثار الحرب (Aftermath)
الذي يصور الآثار المدمرة لحروب القرن العشرين
شرعت لجنة فنية أميركية مؤلفة من 40 خبيرا -بطلب من إدارة واشنطن- في دراسة سبل توظيف صناعة السينما والتلفزيون لدعم الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب. وشكلت رابطة موشن بكتشرز الأميركية اللجنة وعينت جاك فالنتي رئيسا لها. وقد عقدت اللجنة أول اجتماع لها على شكل مؤتمر هاتفي يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكانت فكرة اللجنة ولدت أول مرة أثناء لقاء جرى يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني في بيفرلي هيلز بين كارل روف كبير المستشارين السياسيين للرئيس الأميركي جورج بوش ومجموعة من خبراء صناعة السينما في هوليود.

وعرض مساعد بوش والقيادي في الحزب الجمهوري كارل روف سبعة موضوعات تعطيها إدارة بوش أولوية على المديرين التنفيذيين لأخذها في الاعتبار عند إعطاء الضوء الأخضر لإنتاج مشروعات سينمائية وتلفزيونية جديدة. ومن بين هذه الموضوعات ما تؤكده إدارة بوش من أن الحرب الحالية ليست موجهة على الإسلام أو أي دين آخر، لكنها حرب على الإرهاب والشر.

واستهدف اللقاء تحديد الدور الذي يمكن أن تؤديه هذه الصناعة في رفع الروح المعنوية للشعب الأميركي وتلميع صورة الولايات المتحدة في الخارج وتوضيح نوايا حكومتها في حربها على ما تسميه الإرهاب بعد الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال المتحدث باسم رابطة "موشن بيكتشرز" ريتشارد تايلور إن 40 شخصا من اللجنة الإبداعية اجتمعوا لدراسة كيفية إسهام هوليود في الجهود الجارية في الولايات المتحدة. وأضاف أن اللجنة لاتزال في مرحلة التشكيل. ويصر مسؤولو الرابطة على أن لجنة هوليود تعمل الآن بصورة مستقلة عن إدارة بوش, موضحين أن تلك الإجراءات مجهود خاص بصناعة السينما وليس عملا حكوميا موجها.

جوليا روبرتس
وقال جاك فالنتي إنه لا يوجد تنسيق بين البيت الأبيض وهوليود بشأن الدعم السينمائي لحرب الإرهاب. ونفى فالنتي والبيت الأبيض وجود خطة لاستخدام السينما والتلفزيون للترويج للرسائل التي توجهها الإدارة الأميركية، لكن نتائج الفورة الوطنية سرعان ما اجتاحت نجوم هوليود وبدؤوا ينظمون رحلات إلى الخارج للترفيه عن القوات الأميركية.

ومن المقرر أن يزور جورج كلوني وجوليا روبرتس وبراد بيت ودون تشيدل ومات دامون وأندي غارسيا قاعدة عسكرية أميركية في تركيا مطلع الشهر المقبل لحضور عرض خاص لفيلم "المحيط 11" (Ocean 11) وهو من إنتاج وارنر براذرز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة