الفنان يوسف عبدلكي في سجون النظام السوري   
السبت 12/9/1434 هـ - الموافق 20/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)
اشتهر يوسف عبدلكي منذ السبعينيات بأعماله الفنية المنادية بالحرية (الجزيرة)
 
ما زال الفنان التشكيلي السوري المعروف والناشط السياسي يوسف عبدلكي يقبع في سجون النظام السوري بعد أن اعتقلته أجهزة الأمن الخميس من دون مذكرة اعتقال واقتادته إلى جهة مجهولة - وفقا لناشطين- وأدانت فعاليات ثقافية سورية اعتقال الرسام الشهير وطالبت بإطلاق سراحه واثنين من ورفاقه. 

وقال ناشطون إن قوات الأمن السورية اعتقلت عبدلكي واثنين من رفاقه، هما عدنان الدبس وتوفيق عمران على أحد الحواجز خارج مدينة طرطوس الساحلية، وينتمي الرجال الثلاثة لأحد الأحزاب الشيوعية.

وعبدلكي فنان تشكيلي سوري، ومن أبرز رسامي الكاريكاتير العرب. ولد في القامشلي عام 1951، وحصل على إجازة من كلية الفنون الجميلة بدمشق عام 1976 وعلى دبلوم حفر من المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس عام 1986 ثم الدكتوراه من جامعة باريس الثامنة عام 1989.

واشتهر بأعماله المنادية بالحرية منذ أوائل السبعينيات، مستخدما حصانه الأبيض والأسود الذي عبّر رمزيا عن نضال الشعب السوري خلال العقود الماضية، مما تسبب باعتقاله عدة مرات خلال الثمانينيات.

وأدانت هيئة التنسيق الوطنية في بيان اعتقال قادتها على حاجز الأمن السياسي في مدخل مدينة طرطوس و"الاعتقال التعسفي للمناضلين السلميين، وهم الفنان يوسف عبدلكي والمناضل عدنان الدبس عضو المجلس المركزي بالهيئة والمناضل توفيق عمران عضو حزب العمل الشيوعي ونطالب بإطلاق سراحهم فورا".

أقام عبدلكي في فرنسا لنحو عقدين من الزمن حيث كان مطلوباً وممنوعا من دخول بلاده، إلا أنه عاد إلى دمشق في السنوات الأخيرة قبل اندلاع الحركة الاحتجاجية المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد

المرسم والزنزانة
وكان عبدلكي أحد الموقعين على بيان لمائة مثقف سوري، جددوا فيه إعلان تمسكهم بـ"مبادئ الثورة"، التي خرج السوريون لأجلها في بداية 2011، مؤكدين أهمية "استقلالية القرار" السوري واستنكار زج بلادهم "في صراعات إقليمية". كما طالب الموقعون على البيان بتنحي الرئيس بشار الأسد وأركان حكمه وتشكيل حكومة مؤقتة بإشراف الأمم المتحدة.

من جهتها أدانت مجلة "دمشق" الفكرية الأدبية التي يترأس تحريرها الشاعر نوري الجراح وكتابها الملتفون من حولها وفقا لما جاء في بيان اعتقال الفنان عبدلكي واستنكرت احتجاز حريته.

وقالت المجلة في البيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن "اختطاف عبدلكي من على حاجز أمني عملا قمعيا ينضاف إلى الأعمال الإرهابية التي تمارسها الأجهزة الأمنية للنظام ليل نهار بحق السوريين المطالبين بالحرية، وتحمل رأس النظام المسؤولة عن أي أذى يلحق بالفنان ورفاقه".

وأهابت المجلة بكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية القيام بواجبها في المطالبة بإطلاق سراح الفنان، فورا، هو ورفاقه ومعهم الكتاب والمفكرون والفنانون الذين سبقوه إلى الاعتقال التعسفي، وكافة المعتقلين السوريين في سجون النظام وزنازينه.

يذكر أن الفنان المعروف يوسف عبدلكي أقام في فرنسا لنحو عقدين من الزمن حيث كان مطلوباً وممنوعا من دخول بلاده، إلا أنه عاد إلى دمشق في السنوات الأخيرة قبل اندلاع الحركة الاحتجاجية المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويعاني المثقفون السوريون المعارضون مضايقات مختلفة واعتقالات، فقد تعرض رسام الكاريكاتير السوري العالمي علي فرزات قبل أشهر لاعتداء بالضرب المبرح، أصيب بسببه بكدمات بأنحاء جسمه وخصوصا الوجه واليدين بعد أن خطفته عناصر في العاصمة دمشق.

واعتقلت الفنانة مي سكاف المعروفة بمواقفها المعارضة والناقدة للنظام السوري عدة مرات آخرها الشهر الجاري، كما اعتقل مؤخرا السينارسيت فؤاد حميرة كاتب مسلسل "الحصرم الشامي"، قبل أن يطلق سراحه بعد تعرضه للتعذيب، وكذلك الكاتب سامر رضوان صاحب المسلسل الشهير "الولادة من الخاصرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة