مقتل مرشح لحزب النور وثلاثة شرطيين بسيناء   
السبت 1437/1/11 هـ - الموافق 24/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)

اغتال مسلحون اليوم السبت قياديا في حزب النور السلفي للانتخابات البرلمانية المصرية شمالي سيناء، بعد ساعات من مقتل ثلاثة شرطيين في تفجير تبناه تنظيم ولاية سيناء.

وقال التلفزيون المصري -نقلا عن الشرطة- إن أمين حزب النور بشمال سيناء مصطفى عبد الرحمن قتل رصاص مسلحين اثنين يركبان دراجة نارية بينما كان متوجها إلى المسجد لصلاة العصر, وفارق الحياة لدى نقله إلى المستشفى.

وكان عبد الرحمن مرشح حزب النور الوحيد على المقاعد الفردية لمجلس النواب بالدائرة الأولى بالعريش.

يُذكر أن أيا من مرشحي حزب النور -الذي أيد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز 2013- لم يفز في الجولة الأولى من انتخابات مجلس النواب التي تمت قبل أيام.

ولوّح الحزب بالانسحاب من الجولة الثانية المقرر إجراؤها مطلع الشهر القادم بسبب ما وصفها بتجاوزات شابت المرحلة الأولى من الاقتراع, بيد أنه قرر إثر اجتماع طارئ الخميس الاستمرار في العملية الانتخابية.

وقبل ساعات من اغتيال مرشح حزب النور, قُتل ضابط شرطة ومجندان وأصيب ثمانية في تفجير عبوة ناسفة بدوريتهم على الطريق الدائري جنوب العريش, وفق وزارة الداخلية.

وقد تبنى تنظيم ولاية سيناء العملية, وقال في بيان إنه استخدم عبوة ناسفة من الحجم الكبير, مشيرا إلى أن التفجير وقع في حي الزهور بالعريش. وكان التنظيم بايع العام الماضي تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن كان يطلق على نفسه "أنصار بيت المقدس".

وفي حادث آخر، وقع في منطقة رفح المصرية في شمال سيناء أيضا, قتلت سيدة وأصيب ثلاثة من أسرتها إثر سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها طائرة تابعة للجيش على منزلهم. وتصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة الهجمات المسلحة في شمال سيناء, في حين ينفذ الجيش والشرطة حملات عسكرية وأمنية لملاحقة المسلحين هناك. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة