ساكاشفيلي: بوتين يبيِّت لقتلي   
السبت 16/8/1430 هـ - الموافق 8/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)

ميخائيل ساكاشفيلي: بقاء جورجيا دولة مستقلة ينال من سمعة بوتين كحاكم قوي (رويترز-أرشيف)

قال رئيس جورجيا الموالي للغرب ميخائيل ساكاشفيلي إن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ما يزال مصمما على قتله في إطار طموحاته لاستعادة "الإمبراطورية السوفياتية" السابقة.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه صحيفة ذي تايمز البريطانية ونشرتها اليوم أن بقاء جورجيا دولة مستقلة ينال من سمعة بوتين حاكما قويا.

وأشار الزعيم الجورجي إلى أن الدعم المتواصل من الولايات المتحدة وأوروبا وحده الذي حال دون أن يفلح الغزو الروسي في تنصيب نظام حكم يكون ألعوبة في يد روسيا.

ومع تصاعد حدة التوتر على طول خط المواجهة بين القوات الروسية والجورجية في إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا "الانفصاليين" قال ساكاشفيلي إن الكرملين يريد اختبار عزم الغرب.

وتابع في هذا الصدد "إن بوتين يريد أن يقصم رقبتنا. وهو مضطر للوفاء بعهد مغلّظ قطعه بشنقي من أحد أجزاء جسدي...".

واستطرد قائلا "إن لبوتين من الدوافع ما يجعله يقتفي أثرنا وينجز المهمة, لكنه مثل صبية الشوارع يخشى رجل الشرطة وهذه المرة استدعاه رجل الشرطة وتوعده".

وأردف قائلا "لكن الصبي بدا يائسا, فمن وجهة نظره لا يزال هنالك عمل لم يكتمل في جورجيا. وما إن تفشل في إنجاز أعمالك فلن تعود أنت الزعيم لدى الجيران".

وزعم ساكاشفيلي أن بوتين يريد تدمير جورجيا لبسط هيمنته على منطقة القوقاز, التي تعتبر الممر الحيوي للأنابيب التي تحمل النفط والغاز من آسيا الوسطى وبحر قزوين إلى أوروبا.

وحذر من أن بلاده ستضيع إذا انصرف عنها حلفاؤها, فالمساءلة بالنسبة لجورجيا صراع وجودي من أجل البقاء على حد تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة