العقل الباطن يُسيّر الإنسان   
الثلاثاء 1435/7/1 هـ - الموافق 29/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:58 (مكة المكرمة)، 16:58 (غرينتش)

لا يزال مخ الإنسان مليئا بالأسرار التي يحاول علماء المخ والدماغ اكتشافها. وحسب آخر الدراسات، فإن سلوكيات الإنسان تكون بدرجة كبيرة مدفوعة من اللاوعي "العقل الباطن"، المرتبط بدوره بخلايا الدماغ.

وحسب دراسة حديثة في مجال العلوم العصبية منشورة في مجلة "أبحاث المخ" الألمانية، فإن الحركات التي يقوم بها الإنسان تتم في البداية بتوجيه من اللاوعي، ولا يكون أمام المرء سوى وقت قصير لوقفها. وانطلاقا من هذه الحقيقة، فإن حرية الإنسان مقيدة في حركاته. وتستند هذه المعطيات إلى نتائج توصل إليها عالم العصبيات الأميركي بنجامين ليبيت نهاية السبعينيات من القرن الماضي.

وأشارت مجلة "أبحاث المخ" إلى أن العالم الأميركي أكد في السابق أن الأشخاص الذين شاركوا في تجربته يصدر عنهم رد فعل لوقف الحركة بعد مرور 350 إلى أربعمائة ثانية من القيام بالحركة. ولخص بنجامين ليبيت تجربته بالقول "نحن لسنا مخيرين في ما نفعله، ولا يبقى لدينا إلا خيار أن نحبه أو نكرهه".

من جانبه، أكد عالم الأبحاث العصبية في جامعة بريمن الألمانية جيرارد روث أن النتائج الحديثة -التي تم التوصل إليها بخصوص علاقة السلوك بالمخ- تؤكد ما ذهب إليه العالم الأميركي بنجامين ليبيت منذ عقود. وأكد روث أن المدة الزمنية التي يتطلبها الانتقال من فترة اللاوعي إلى فترة الوعي تدوم حوالي نصف ثانية.
 
من جانبه، يرى مدير معهد ماكس بلانك لأبحاث المخ والأعصاب في مدينة فرانكفورت فولف زينغار أن الصور الأولى التي يمررها إلينا المخ غير واقعية بالضرورة، ويعود السبب -حسب زينغار- إلى احتواء المخ على عدد من الخلايا والألياف التي يمكن أن تعطي للصور التي حولنا دلالات أو ألوانا مختلفة. ويخرج العالم جيرارد روث بخلاصة مفادها أن لا وعينا "عقلنا الباطن" هو الذي يحدد شخصيتنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة