نزوح الآلاف في اشتباكات المسلمين والمسيحيين بنيجيريا   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

موجة العنف تسببت في نزوح نحو 141 ألف شخص (رويترز-أرشيف)
قالت وكالة إغاثة في نيجيريا إن موجة العنف التي اندلعت بين المسلمين والمسيحيين في عدد من الولايات خلال مايو/ أيار المنصرم تسببت في نزوح نحو 141 ألف شخص وتدمير ما يقرب على 10 آلاف منزل.

وأوضحت وكالة إدارة الطوارئ الوطنية التي تديرها الحكومة أن عددا من النازحين من ولايات بلاتو وباوشي وتارابا لا يزالون يسكنون المخيمات منذ ثلاثة أشهر رغم أن كثيرا منهم غادروها.

وقالت الوكالة إنها قامت بتوزيع معونات ومساعدات إنسانية على النازحين المسيحيين في مدينة كانو المسلمة، وذلك بعد احتجاج اتحاد المسيحيين في نيجيريا على طرق توزيع المساعدات.

وقد قتل مئات من المسلمين والمسيحيين القرويين من قبل مليشيات مسلحة في سلسلة من العمليات الانتقامية التي أثارت المخاوف من أن تنتشر في جميع مناطق البلاد.

وإثر القتال الدائر أعلن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو حالة الطوارئ في ولاية بلاتو وعلق الانتخابات لاختيار حاكم الولاية والمجلس كما حذر الزعماء المحليين من مغبة وقوع المزيد من العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة