قاعدة المغرب: ألمانيا قتلت مواطنها بنيجيريا   
الثلاثاء 1433/7/23 هـ - الموافق 12/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
قاعدة المغرب الإسلامي قالت إن الحكومة الألمانية أعطت الضوء الأخضر لقتل مواطنها (الجزيرة)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حمل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي-في بيان نشر اليوم الثلاثاء على مواقع جهادية بشبكة الإنترنت- السلطات النيجيرية والألمانية مسؤولية مقتل رهينة ألماني ظل محتجزا لدى التنظيم لأربعة أشهر.

وقال التنظيم "يبدو أن الساسة الألمان لم يستفيدوا من إخفاقات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في الساحل الأفريقي، وهاهم يرتكبون إخفاقا وحماقة أخرى مشابهة في نيجيريا تسببت في مقتل مواطنهم الأسير الألماني إدجر فريتز روباخ".

وأوضح القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أن الأسير الألماني قتل إثر تدخل قوات عسكرية خاصة في نيجيريا لمحاولة تحريره بالقوة، وأشار إلى أن "المجاهدين حرصوا على تسوية سلمية للملف يكون من نتائجها رجوعه لأهله سالما إن تم تلبية مطلبهم".
 
وأكد البيان أيضا أن الحكومة الألمانية هي من أعطت الضوء الأخضر ووافقت على عملية الاقتحام العسكري التي تسببت في مقتل إدجر فريتز روباخ، وخاطب أهل القتيل بالقول "إن دم ابنكم معلق برقبة حكومتكم".

ومن جهة أخرى، حذرت القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي من سمتهم العقلاء في الحكومة الألمانية.
وقالت لهم "أننا لسنا غافلين عن الانتهاكات الممارسة ضد المسلمين وضد مقدساتهم في ألمانيا أو في خارجها، وأنه يتوجب عليكم تصحيح ذلك قبل فوات الأوان لأن أمنكم وأمن مواطنيكم مشروط بأمن المسلمين وباحترام مقدساتهم".

كما توجهت للحكومات الأوروبية عامة بالقول إن أسلوب "الحماقة" في التعاطي مع ملفات الرهائن قد أثبت فشله وأدى في كل الحالات إلى مقتل الرهائن وكثير من العسكريين بينما أثبت أسلوب التفاوض الجدي والمسؤول نجاحه وأدى إلى الإفراج عنهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة