الستة الكبار يحضّرون مشروع عقوبات دولية على إيران   
السبت 1427/9/15 هـ - الموافق 7/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:47 (مكة المكرمة)، 2:47 (غرينتش)

مارغريت بيكيت: إيران رفضت وقف تخصيب اليورانيوم (الفرنسية)

قالت الولايات المتحدة إن الدول الست الكبرى في الأمم المتحدة بدأت العمل على بلورة مشروع قرار دولي يفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وصرح نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي في لندن، بأن دبلوماسيي الدول الست الكبرى في الأمم المتحدة سيبدؤون العمل الأسبوع المقبل على مشروع قرار بهذا الشأن، مشيرا إلى أن المشاورات ستتواصل على مرحلتين.

وأوضح أن سفراء الدول الست في الأمم المتحدة سيبدؤون بعد هذا الاجتماع، "اجتماعات في نيويورك لمتابعة هذا النقاش والبدء في إعداد مشروع قرار في مجلس الأمن".

وأكد أن "القرار قد اتخذ بالذهاب نحو العقوبات، والسؤال هو عن معرفة حجم هذه العقوبات".

جاء ذلك بعد انتهاء الاجتماع السابع لوزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، التي تتابع الملف النووي لإيران منذ بداية هذا العام.

وقالت وزير الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، إن المجتمعين أصيبوا بخيبة أمل شديدة لأن المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اضطر لرفع تقرير يؤكد عدم استعداد إيران لتعليق أنشطة التخصيب.

وأوضحت بيكيت أن القوى الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا) ستتشاور لاتخاذ إجراءات في إطار البند 41 من الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، الذي يخول مجلس الأمن فرض عقوبات غير عسكرية مثل قطع كامل أو جزئي للعلاقات الدبلوماسية والعلاقات الاقتصادية وعقوبات في مجال النقل والاتصالات.

من جانبه اعتبر وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي أنه يجب على المجتمع الدولي التحلي بالحزم والوحدة أمام الرد السلبي الإيراني على المقترحات الأوروبية التي قدمت في يونيو/حزيران الماضي.

تغطية خاصة

موقف روسي وصيني

أما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقال قبل سفره إلى لندن إنه لاتزال هناك إمكانية لتسوية المشكلة النووية الإيرانية بالحوار, ودعا إلى اتخاذ إجراءات تستهدف حصرا دفع طهران إلى طاولة المفاوضات.

وفي وقت سابق حذرت روسيا والصين من عواقب التهديد باستخدام القوة أو تحديد مهلة نهائية في التعامل مع إيران بشأن ملفها النووي.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية ألكسندر ألكسييف قوله إن موسكو وبكين تعتبران استخدام القوة أو التهديد بها ضد طهران غير مقبول، محذرا من توجيه الإنذارات إلى إيران لحشرها في الزاوية لأن ذلك سيأتي بنتائج عكسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة