إسرائيل: أسلحة سوريا قد تتسرب لحزب الله   
الأحد 10/7/1434 هـ - الموافق 19/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)
بنيامين نتنياهو: إسرائيل مستعدة للتعامل مع أي سيناريو محتمل في سوريا (الأوروبية)
لم يستبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم احتمال أن تشن اسرائيل المزيد من الغارات داخل سوريا، وتعهد بالتحرك لمنع وصول أي أسلحة من سوريا إلى حزب الله اللبناني أو غيره من الجماعات المسلحة.

واعترف نتنياهو بأن بلاده عملت في الماضي لمنع وصول أسلحة إلى حزب الله، وأكد أنها ستواصل القيام بذلك، في إشارة إلى إمكانية شن المزيد من الغارات الجوية داخل سوريا على شحنات الأسلحة إذا ما اقتضت الضرورة.

وتأتي هذه التصريحات بعد أسبوعين من غارات أفادت تقارير بأن إسرائيل شنتها قرب العاصمة دمشق، مستهدفة شحنات صواريخ كانت في طريقها إلى حزب الله، على حد ما قالته مصادر إسرائيلية.

وقال نتنياهو إن "منطقة الشرق الأوسط خاصة سوريا تمر بإحدى الفترات الأكثر حساسية منذ عشرات السنين"، مشيرا إلى أن "إسرائيل تتابع تطورات الأحداث في سوريا عن كثب وأنها مستعدة للتعامل مع أي سيناريو محتمل".

آثار غارات شنتها إسرائيل قرب دمشق بذريعة استهداف أسلحة موجهة لحزب الله (الفرنسية)

رد محتمل
وعلى خلفية تلك الهجمات كشفت تقارير إخبارية بريطانية أن سوريا وضعت صواريخها الأكثر تقدما على أهبة الاستعداد مع أوامر بضرب تل أبيب إذا ما أقدمت إسرائيل على شن هجوم آخر على الأراضي السورية.

وأوضحت صحيفة "صنداي تايمز" اليوم الأحد أن أقمار الاستطلاع رصدت ولا تزال استعدادات الجيش السوري لنشر صواريخ تشرين أرض-أرض المتقدمة القادرة على حمل رؤوس زنة الواحد منها نصف طن.

وكانت واشنطن قد نددت بإرسال شحنة صواريخ روسية لسوريا من طراز ياخونت المضادة للسفن، فيما تشعر إسرائيل بالقلق من احتمال إمداد موسكو دمشق بأنظمة دفاع جوي متقدمة إس 300.

وقال عاموس جلعاد المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية أمس السبت إن أنظمة إس 300 وصواريخ ياخونت تعقد أي خطط للتدخل العسكري في سوريا ويرجح أن تسقط في أيدي حزب الله وتهدد إسرائيل والقوات الأميركية في الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة