مخاوف من السيطرة الأجنبية على سوق السيارات الأميركية   
الاثنين 20/11/1429 هـ - الموافق 17/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

إخفاق جنرال موتورز قد يطيح بأكبر شركة سيارات أميركية و100 ألف وظيفة
(الفرنسية-أرشيف)

أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن إخفاق إحدى الشركات الثلاث الكبرى لصناعة السيارات في ديترويت سيكون بمثابة خنجر في خاصرة صناعة السيارات الأميركية، وبالتالي سيطرة الشركات الأجنبية على السوق الأميركي، حسب خبراء في هذه الصناعات ومتخصصين في الاقتصاد.

ونسبت الصحيفة إلى خبراء في هذه الصناعة قولهم إن شركات السيارات الأجنبية مؤهلة جدا للسيطرة على هذه الصناعة في البلاد وعلى شبكات مورديها بشكل أسرع مما يتوقعه البعض.

فقد قال سين ماكاليندين كبير الاقتصاديين بمركز السيارات للأبحاث في آن بار بولاية ميتشيغن "ستكون هناك شركات كثيرة مملوكة للأجانب في الولايات المتحدة كما هو الحال في المكسيك وكندا".

وأشارت الصحيفة إلى أن الإخفاق الجلي لشركة جنرال موتورز من شأنه أن يطيح بأكبر شركة سيارات أميركية وما لا يقل عن 100 ألف وظيفة في هذا المجال.

كما أن انهيار جنرال موتورز سيعمل على تقليص عدد الموردين، وبما أن العديد منهم يقومون بشحن قطع الغيار لصناعة سيارات آخرين- محليا وخارجيا- فإن صناعة السيارات قد تنهار ما لم يتم تعديل نظام التوريد الخاص بالشركات الأجنبية المهيمنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة