أميركا لا تستطيع مواجهة أي هجوم بيولوجي   
الثلاثاء 1422/5/4 هـ - الموافق 24/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر خبراء استراتيجيون من عدم قدرة الحكومة الأميركية على التعامل مع أي هجوم بالأسلحة البيولوجية سواء من ناحية التعامل مع المشاكل الصحية الناجمة عن الهجوم، أو تلك التي تتعلق بتوزيع المهام بين المسؤوليين الاتحاديين والمحليين.

وقال نائب وزير الدفاع الأميركي السابق جون هامر في شهادة له أمام لجنة خاصة بالإصلاح الحكومي تابعة لمجلس النواب إن تجربة وهمية تم إجراؤها في يونيو/ حزيران الماضي لاختبار رد فعل الحكومة تجاه هجوم مفترض بأسلحة بيولوجية استخدمت فيروس الجدري قد أوضحت أن السلطات غير مستعدة لمثل هذا الأمر.

وأضاف هامر الذي يعمل في مركز للدراسات الإستراتيجية والدولية أمام اللجنة أن مثل هذا الهجوم "سيصيب الولايات المتحدة بالشلل.. إذ ليست هناك مدينة ولا ولاية قادرة على التعامل مع حادث من هذا النوع".

واعتمدت التجربة التي أطلق عليها اسم (الشتاء المظلم) على سيناريو واقعي. وتشير النتائج التي خلصت لها التجربة أن أكثر من ألف قتيل سيسقطون وستظهر 15 ألف حالة جدري في غضون أقل من أسبوعين، وسيفشل الأطباء في تشخيص الأعراض الأولى للمرض.

والجدري مرض معد وظهر آخر مرة في الولايات المتحدة عام 1949. وتوقف التطعيم ضد الجدري عام 1972 مما يترك الأجيال الحالية من الأميركيين دون حصانة من المرض.

وقال الخبراء إن الإمدادات من اللقاح أقل بكثير مما يلزم في حالة وجود كارثة على مستوى البلاد وقد يستغرق الأمر أسابيع لتوفير الإمدادات اللازمة للتعامل مع حالة الطوارئ. كما أثبتت التجربة أن أعمال شغب ونهب ستقع عندما ينفد اللقاح.

واجتمع أثناء التجربة التي استمرت يومين, مسؤولون حكوميون حاليون وسابقون في قاعدة أندروز الجوية في ولاية ماريلاند للتعامل مع الأزمة الافتراضية ولعبوا دور أعضاء في مجلس الأمن القومي.

ووجد المشاركون أن المسؤولين الحكوميين على المستوى الاتحادي والمستوى المحلي وكذلك القطاع الطبي بالولايات المتحدة لم يكونوا مستعدين لمثل هذه الفرضية. وقال حاكم أوكلاهوما فرانك كيتينج للجنة الكونغرس إن مشكلة خطيرة نشبت بسبب التقسيم غير الواضح للمهام بين المسؤولين الاتحاديين والمحليين في حال وقوع مثل هذه الحالات.

وقال النائب الجمهوري عن ولاية كونيتيكت كريستوفر شيس إن النتائج أثارت قلقه أكثر من أي تهديد بصواريخ من دول تعتبرها الولايات المتحدة مارقة. ومضى يقول إن التخطيط للاستعداد لهجوم بالأسلحة البيولوجية يجب أن تكون له الأولوية على نظام الدفاع الصاروخي الذي تسعى له إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة