سلام يحذر من فراغ رئاسي بلبنان   
الاثنين 1435/7/21 هـ - الموافق 19/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:53 (مكة المكرمة)، 18:53 (غرينتش)
شدد رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام على ضرورة تلافي حدوث فراغ في رئاسة الجمهورية، وذلك بعد فشل مجلس النواب للمرة الرابعة في انتخاب رئيس جديد للبلاد مع قرب انتهاء المهلة الدستورية لهذا الاستحقاق في الـ25 من الشهر الجاري.
 
وقال سلام بعد لقائه بطريرك الموارنة بشارة الراعي إن هذا الفراغ لن يكون مريحا للبنان، وعبر عن أمله في ألا تصل البلاد إلى هذا الفراغ.
 
كما عبر عن الأسف من أن يحدث هذا بعد سنوات من بناء الدولة، مؤكدا أن حضور النواب لجلسات انتخاب الرئيس واجب وطني ودستوري.
 
وأضاف رئيس الوزراء أنه إذا حدث هذا الفراغ فستعطى صلاحيات الرئاسة لمجلس الوزراء.


فشل متكرر


ويأتي حديث سلام بعد فشل مجلس النواب الأسبوع الماضي -للمرة الرابعة على التوالي في غضون ثلاثة أسابيع- في انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفا للرئيس ميشال سليمان، وذلك نظرا لعدم اكتمال النصاب القانوني.

video
وينتخب رئيس الجمهورية بغالبية الثلثين (86 نائباً) من أصل 128 نائبا من أعضاء مجلس النواب بالدورة الأولى. وإذا لم يحصل أي من المرشّحين على ثلثي الأصوات المطلوبة للفوز، تجرى عملية اقتراع جديدة بدورة ثانية يتطلب أن يفوز فيها المرشح بـ (نصف أعضاء المجلس + واحد).

وفي دورة الانتخاب الأولى، حصل زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على 48 صوتا، ومن أبرز الكيانات التي دعمته قوى 14 آذار المناهضة لحزب الله. كما نال النائب هنري حلو (وسطي) الذي دعمته كتلة النائب وليد جنبلاط النيابية 16 صوتا، وتم إحصاء 52 ورقة بيضاء.

وينظر على نطاق واسع إلى النائب ميشال عون على أنه مرشح الفريق الثاني القوي بالبرلمان، لكنه أعلن أنه لا يريد خوض سباق الانتخابات ما لم يتم توافق مسبق عليه.

وإذا تعذر إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، تنتقل صلاحيات الرئيس إلى مجلس الوزراء كما جاء بالمادة 62 من الدستور.

وينتمي رئيس الجمهورية -وفق العرف- إلى الطائفة المارونية المسيحية، وتستمر ولايته ست سنوات، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا بعد انقضاء ست سنوات على انتهاء ولايته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة