النرويج تدين مفكرا أميركيا لإساءته للإسلام   
الأحد 16/7/1426 هـ - الموافق 21/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:39 (مكة المكرمة)، 0:39 (غرينتش)
سمير شطارة-أوسلو
أدان المجلس الإسلامي الأعلى في النرويج تصريحات أدلى بها الكاتب والمفكر الأميركي المعروف إدوارد لوتواك  في مداخلة له بمؤتمر في النرويج اتهم فيها الإسلام بالإرهاب.
 
واعتبر المجلس الذي يضم 36 منظمة إسلامية أن تصريحات مدير المركز القومي للدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن يسهم في إذكاء مشاعر الكراهية بين الأديان وتنمية روح التطرف لدى الجميع.
 
وقال رئيس المجلس محمد حمدان في حديث له مع الجزيرة نت إن المجلس سيقدم طلباً إلى الحكومة النرويجية ووزارة الهجرة بعدم استقبال "أمثال هؤلاء"، مشيرا إلى أن تصريحات لوتواك جاءت في وقت يسعى فيه الجميع إلى تهدئة الخواطر وإرساء قواعد الحوار والتفاهم، وأن هذه التصريحات تهدف إلى زرع بذور فتنة أهلية بين النرويجيين.
 
وثمن حمدان موقف رئيس البرلمان النرويجي على موقفه وتصديه للوتواك عندما وقف في المؤتمر نفسه وندد بتصريحاته واعتبر أنها تعبر عن موقفه الشخصي فقط.
 
وشن لوتواك في مداخلته هجوماً على الإسلام واعتبر أنه "لا فرق بينه وبين الإرهاب"، وذلك في مداخلة له بمؤتمر أقيم بمدينة نرفيك شمال النرويج عن التطور في المناطق الشمالية والتحديات الأمنية والاقتصادية إزاء ذلك التطور.
 
وأضاف لوتواك في مداخلته "كلنا يتكلم عن الإرهاب على أنه عدونا الكبير، وعلينا أن نتذكر أن الإرهاب هو مجرد وسيلة، عدونا هو الإسلام، الإسلام العنيف"، مضيفاً أنه "لا بد أن نتجرأ على تسمية الإرهابيين باسمهم الحقيقي".
 
وعاد لوتواك لتأكيد موقفه مرة أخرى بعد مداخلات بعض الحضور الذين أشاروا لضرورة الفصل بين الدين والإرهاب، وأن مصطلح الأصوليين أكثر منطقية للاستدلال على الإرهاب، قائلاً "نحن لا نحارب الأصوليين نحن نحارب الإسلاميين، وهم مشكلة قائمة في مكان معين من العالم".
 
ومن جانبه رفض رئيس البرلمان النرويجي يورغن كوسمو الذي شارك في المؤتمر الربط بين الإسلام والإرهاب، وقال "إنه من الخطأ ربط الإرهاب بدين معين"، وطالب باستخدام مصطلح الأصوليين في الحرب ضد الإرهاب.
 
وأكد كوسمو أنه يتحفظ على تصريحات لوتواك موضحا أن تشبيه الإسلام بالإرهاب هو تعد لكل الحدود، وأن لوتواك هو المسؤول عما صدر عنه، وهو لا يعكس آراء المشاركين أو الدولة المضيفة للمؤتمر.
 
ويشغل لوتواك حاليا منصب مدير المركز القومي للدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن، وهو عضو


بمجموعة في وزارة الدفاع الأميركية مهتمة بدراسة قضايا الأمن القومي، كما شغل في السابق منصب مستشار مجلس الأمن القومي بالبنتاغون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة