أسقف لندن يأمر بتحقيق بمباركة كنيسة ارتباط قسين شاذين   
الاثنين 13/6/1429 هـ - الموافق 16/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

أمر أسقف لندن ريتشارد تشارترز بالتحقيق في مباركة إحدى كنائس العاصمة البريطانية نهاية الشهر الماضي ارتباط أسقفين شاذين.

وكانت صحيفة صنداي تلغراف ذكرت أن الكاهنين بيتر كويل وديفد لورد "تزوجا" في كنيسة سانت برثولوميو, إحدى أقدم كنائس لندن, بعد أن سجلا قانونيا وضعهما من خلال زواج مدني, قبل الاحتفال به كنسيا.

وزواج المثليين مجاز في بريطانيا, لكن الكنيسة الإنغليكانية البريطانية تطلب من أساقفتها ألا يباركوه.

ورغم أن الأمر لا يتعلق فنيا بزواج, فإن الطقوس التي صاحبت ارتباط الكاهنين كويل ولورد كانت شبيهة جدا بطقوس الزيجات.

غير أن الأسقف مارتن دودلي الذي بارك الارتباط, دافع عن نفسه بقوله "لم يكن زواجا بما أنه لا يمكنك تزويج رجلين، لقد كان احتفالا بارتباط مدني".

وانقسمت الكنيسة الإنغليكانية منذ أن عين فرعها الأميركي في 2003 الكاهن جيني روبنسون, الشاذ جنسيا، أسقفا لأبرشية نيو هامبشير.

وتضم الكنيسة الإنغليكانية نحو 77 مليون شخص في العالم, بينهم أتباع الكنيسة الأسقفية الأميركية, ويلتقي ممثلوها كل عشر سنوات في بريطانيا.




 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة