إلبيرة الأندلسية.. أصل غرناطة المجهول   
السبت 27/1/1435 هـ - الموافق 30/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
 
أوانٍ خزفية مزينة بالأخضر يتوسطها حوض غسل عليه صورة الفرس المرتبطة برواية خراب إلبيرة (الجزيرة)
آمن عجاج-غرناطة
 
من بين الأطلال وركام السنين تنهض مدينة إلبيرة الأندلسية المنسية شذرات من تاريخ وتراث وذكريات زمن غابر، في معرض بمتحف "حديقة العلوم" بمدينة غرناطة الأندلسية، بعنوان "ألف عام من مدينة إلبيرة"، ويأتي المعرض في إطار الاحتفال بمرور ألف سنة على تأسيس مملكة غرناطة.
 
مدينة إلبيرة الأندلسية هي الآن موقع أثري مطمور تحت الأرض يضم بقايا المدينة التي كانت الأكثر أهمية في منطقة الأراضي الخصبة المنخفضة الغرناطية في الفترة بين القرنين الثامن والعاشر الميلاديين، خلال المرحلة الأولى من وجود الإسلام في شبه الجزيرة الإيبيرية.
 
تلك المدينة المطمورة كانت حاضرة كبيرة لها مسجد جامع وقصبة تحميها، وكانت غرناطة تابعة لها وتبعد عنها ستة أميال، وتعرضت إلبيرة للخراب أيام حروب الطوائف، وانتقل أهلها في أيام "الفتنة البربرية" تدريجيا إلى مدينة غرناطة الصغيرة ولجؤوا إليها، وهي التي توسع عمرانها وأصبحت حاضرة كبيرة وعاصمة للمنطقة، ثم أضحت لاحقا مدينة مهجورة في القرن الحادي عشر الميلادي.
 
مجموعة من ثريات إنارة المسجد الجامع بمدينة إلبيرة (الجزيرة)
المدينة المطمورة
مما قيل عن خراب إلبيرة ما رواه المؤرخ والعالم الجغرافي العربي أبو عبد الله الحميري (القرن الرابع عشر الميلادي)، عن تمثال لفرس منحوت من الحجر الصلد اكتشفه أهل المدينة بضواحي المدينة، وفي أحد الأيام كانت مجموعة من الصبية يلهون حوله ويمتطونه فانكسرت إحدى سيقانه، وقال أهل إلبيرة إنه في ذلك العام استولى البربر على المدينة فكان ذلك أول خرابها.
 
وبمرور الزمن انطمرت مدينة إلبيرة المهجورة تحت الأرض، ولم يدل على وجودها إلا روايات المؤرخين، وأعيد اكتشافها في القرن التاسع عشر، إلا أنها عادت للسقوط في غياهب النسيان مرة أخرى لما يزيد على قرن من الزمان إلى قامت مجموعة أبحاث "أسماء أماكن وتاريخ وآثار مملكة غرناطة"، التابعة لجامعة غرناطة، عام 2001 بوضع مشروع "مدينة إلبيرة" بهدف إعادة استكشاف المدينة وتاريخها.
 
وعثرت بعثات الاستكشاف بالموقع على قطع أثرية من الخزف والمعادن والأحجار المنقوشة مما كان يستخدم في حياة أهل المدينة اليومية، إلا أنه لم يتم اكتشاف معالم أثرية من المباني حتى الآن، وتأثرت بعثات الاستكشاف أيضا بالأزمة الاقتصادية وتخفيض المخصصات مما أدى إلى توقف أعمالها أوقاتا طويلة، ويضم المعرض المقام بغرناطة أغلب القطع المكتشفة حتى الآن.
 
ويحظى المعرض الذي يستحضر بعضا من بقايا المدينة بدعم مؤسساتي وحكومي كبير، فقد شارك في إعداده "اتحاد إحياء الذكرى الألفية الأولى لتأسيس مملكة غرناطة" ومؤسسة "التراث الأندلسي" التابعة لحكومة الأندلس الإقليمية المتمتعة بالحكم الذاتي، ومستشارية التعليم والثقافة والرياضة بالحكومة الأندلسية، ومتحف "حديقة العلوم" وجامعة غرناطة.
 
قطعة من الزخارف المعمارية الأصلية عثر عليها في موقع مدينة إلبيرة الأثري (الجزيرة)
بقايا تاريخ
وأشارت إدارة الإعلام التابعة لمؤسسة "التراث الأندلسي" ردا على أسئلة الجزيرة نت إلى أن المعرض يضم أكثر من أربعمائة قطعة تعود لمدينة إلبيرة، وتجتمع للمرة الأولى جنبا إلى جنب في مكان واحد لتعطى توضيحا كبيرا لما كانت تعنيه مدينة إلبيرة تاريخيا.
 
وأضافت أن القطع المكتشفة في الموقع الأثري -الذي تم إعلانه عام 2004 منطقة محمية ومن الأملاك العامة ذات الأهمية الثقافية- صُنّفت في المعرض إلى أقسام: المعادن والزجاج والخزف المطلي باللون الأخضر المنغنيزي والأواني الخزفية المنزلية وأواني الخزف التي استخدمت على النار وأواني المياه الخزفية والزينات المعمارية.
 
ويضم المعرض أيضا لوحات توضيحية وعروضا بالوسائل السمعية والبصرية ونماذج ثلاثية الأبعاد تعيد تصوير المدينة وأخرى توبوغرافية ومعمارية لها وفقا للروايات التاريخية، بالإضافة إلى قطع أثرية من الدرجة الأولى تحمل الزائر على تخيل واقع الحياة بالأراضي الغرناطية قبل ألف عام.

ومن بين القطع المهمة المعروضة بعض ثريات إنارة الجامع الكبير بمدينة إلبيرة، والرأس المنقوش لأحد أعمدته الحجرية، وقناديل تعود للقرنين الثامن والتاسع الميلاديين.

ويكتمل المعرض -الذي يستمر حتى يوم 16 فبراير/شباط المقبل- القادم بثلاث ورشات عمل مخصصة للزائرين الصغار حول موضوعات الآثار وترميمها، وصناعة الخزف، والزخارف المعمارية. وتهدف إلى تعريفهم بأهمية عمل خبراء الآثار واكتشافاتهم وضرورة الحفاظ على الآثار، وكيفية صنع سكان غرناطة القدماء من العرب أشياء استخدموها في حياتهم اليومية مثل الأواني الخزفية المختلفة الاستخدامات وزخارف منازلهم الجصية.

ويبدي زوار المعرض إعجابهم بالمعروضات. وقال الزائر المغربي المقيم بغرناطة لطفي أجبار النجار، إن الشعور بالحسرة ينتاب الزائر العربي بعد رؤية القطع المعروضة وأهميتها التاريخية وقيمتها العلمية والهندسية والعمرانية التي توضح ثراء منطقة مملكة غرناطة بكل تلك المجالات في ذلك العصر.

من جهتها أكدت الزائرة الغرناطية "ناتي لارا" أن المعرض يعرِّف رواده من أهل غرناطة وزوارها الإسبان والأجانب بجزء من التاريخ كان مجهولا لهم جميعا، ويسلط الضوء على روعة التراث الأندلسي الذي تعرض للنسيان أو للتعتيم على مدى قرون لأسباب مختلفة، وأنه من المهم تعريف الأجيال الجديدة بالتنوع الحضاري للتاريخ الإسباني وأهمية الحضارة الأندلسية في ذلك التاريخ، حيث إن إسبانيا في ذلك الوقت كانت منارة للعلم في أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة