العنف يتواصل في كينيا والشكوك تخيم على نتائج الوساطة   
الأحد 1429/1/27 هـ - الموافق 3/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

العنف المتصاعد في كينيا يخلف المزيد من القتلى والمشردين (رويترز) 

قتل ما لا يقل عن 57 شخصا غربي كينيا في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة رغم توصل الساسة المتخاصمين إلى اتفاق على وقف إراقة الدماء.

 

ومن هؤلاء القتلى 13 شخصا على الأقل قتلوا اليوم السبت غربي كينيا جراء أعمال عنف جديدة، وذلك ما رفع إلى 57  قتيلا حصيلة أعمال العنف خلال 24 ساعة.

 

وقال ضابط في الشرطة إنه "قتل ثمانية أشخاص في أحد  حقول الشاي وشخص تاسع في بلدة إيناموي" في إقليم كيريشو وأكد ضابط آخر مقتل أربعة أشخاص آخرين السبت عند الحدود بين إقليمي نياميرا وسوتيك.

 

وأحرق شبان مئات البيوت في بلدة في الوادي المتصدع السبت مما دفع الأهالي إلى الفرار بكل ما يمكنهم حمله.

 

وتصاعدت ألسنة لهب ضخمة اليوم السبت من مساكن عشوائية تخص أفرادا من قبائل كيكويو التي ينتمي إليها الرئيس مواي كيباكي في بلدة كريتشو في الوادي المتصدع.

 

والتقط السكان حشايا وخزانات ملابس وحقائب وقدورا وسلالا وضعوها على عربات تجرها الدواب فيما حاولوا الهروب من الاضطرابات.

 

وقال فيكتور كمبوي أحد المقيمين في كريتشو بينما كانت الأكواخ خلفه تحترق "يقولون إن هذه المباني تخص قبائل  كيكويو ومن ثم أحرقوها ليجبروهم على الرحيل"

 

وبالقرب من بلدة الدوريت شمال كريتشو حاصر حشد كنيسة إنجليكانية كان يلوذ بها شخصان على الأقل وأضرموا فيها النيران حتى احترقت بالكامل.

 

وقال شاهد إن من كانوا بداخل الكنيسة استطاعوا الهرب دون أن يمسهم أذى، وقال شهود إن اشتباكات نشبت بين عصابات من قبيلتي كيزي وكالنجين غربي كريتشو بعد مقتل ديفد كيموتاي توعضو البرلمان من المعارضة وهو من الكالنجين يوم الخميس الماضي في بلدة الدوريت على أيدي شرطي مرور من قبيلة كيزي.

 

ومازال الوضع السبت متوترا جدا في تلك المنطقة من غربي البلاد وفي منطقة الوادي المتصدع الذي تحول منذ أسبوعين إلى مركز أعمال العنف التي تعصف بالبلاد.

 

وتأتي اشتباكات السبت بعد يوم من توقيع الرئيس مواي كيباكي وخصمه المعارض رايلا أودينغا الجمعة على خطة طريق من شأنها أن تضع حدا لأعمال العنف.

 

واتفق الطرفان على ضرورة تسوية تلك القضايا في ظرف أسبوع أو أسبوعين من بدء انطلاق الحوار رسميا في 28 يناير/كانون الثاني الماضي تحت إشراف وسيط الاتحاد الأفريقي كوفي أنان وقد بدأت المحادثات فعليا الخميس على أن تستأنف الاثنين.

 

وتنص الخطة على تسوية "المشاكل وإيجاد حلول على المدى البعيد في غضون سنة" كما تنص على إجراء إصلاحات لتسوية النزاعات العقارية.

 

شكوك

وأعلن سليم لوني الناطق باسم الحركة الديمقراطية البرتقالية التي ينتمي إليها أودينغا مساء الجمعة أن الخطة خطوة مهمة جدا نظرا للخلافات الكبيرة القائمة بين الطرفين لكنها ليست اتفاقا ينهي الأزمة.

 

وصرح أودينغا السبت بأن كيباكي قال من ناحية إنه ملتزم بعملية الوساطة الجارية ويقوض من ناحية أخرى العملية بقوله إن المشكلات في كينيا يمكن حلها محليا بإجراء قضائي.

  

حلم اللاجئيين بالعودة سيتأخر (رويترز)
وأعربت الحركة البرتقالية السبت عن قلقها الكبير من تصريحات كيباكي الجمعة في أديس أبابا ومفادها أن الخلاف بشأن الانتخابات بين المعسكرين يجب أن يسوى أمام القضاء الكيني.

   

ويخشى بعض الكينيين من أنه حتى لو تمكن الساسة من التوصل لاتفاق لتقاسم السلطة فإنهم سيكافحون للسيطرة على التوترات العرقية التي اكتسبت قوة دفع خاصة بها.

 

وقال شاب ذكر أن اسمه لفتي كان يحرس حاجزا على طريق بالقرب من بلدة كريتشو حيث فتحت الشرطة النيران لتفريق متظاهرين، ليفعل أنان ما يفعله لن يكون هناك حل والاشتباكات ستستمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة