مخاوف من نشر صواريخ أميركية بكوريا الجنوبية   
السبت 1437/5/5 هـ - الموافق 13/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

عبرت الصين وروسيا عن مخاوفهما من احتمال نشر منظومة دفاع صاروخي متطور للجيش الأميركي في كوريا الجنوبية بعد التجربة الصاروخية التي قامت بها الجارة الشمالية مطلع الأسبوع الماضي.

وقال وزير خارجية الصين وانغ يي أمس الجمعة إن بلاده تدعم قرار مجلس الأمن الدولي الذي نص على أن "تدفع بيونغ يانغ الثمن اللازم" لإقدامها على التجربة الصاروخية.

لكن وانغ يي أبدى قلقه إزاء النشر المحتمل لمنظومة الدفاع الجوي الصاروخية المتقدمة (ثاد) بكوريا الجنوبية، مؤكدا أنها قد تستخدم لاستهداف الصين.

وأعلنت وزارة الخارجية الصينية أن وانغ الذي كان يتحدث لوزير الخارجية الأميركي جون كيري في ميونيخ أبدى معارضة الصين لنشر نظام ثاد للدفاع الصاروخي.

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن هناك حاجة لنشر منظومة ثاد في كوريا الجنوبية، لكن سول تمتنع عن مناقشة الأمر علنا خشية أن يضر ذلك بالعلاقات مع الصين أكبر شريكة تجارية لها.

وأفاد مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أمس الجمعة بأن بلاده والولايات المتحدة ستبدآن محادثات الأسبوع الجاري بشأن نشر المنظومة.

تدمير
وأعلنت سول وواشنطن أن منظومة ثاد -التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن والمصممة لاعتراض وتدمير الصواريخ البالستية داخل أو خارج الغلاف الجوي- ستركز على كوريا الشمالية فقط.

لكن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست كان قد أعلن الاثنين أن بلاده نشرت نظما مضادة للصواريخ البالستية في كوريا الجنوبية، مرجعا السبب إلى ما وصفته بالخطر الذي باتت تشكله كوريا الشمالية.

ولفت وقتها إلى أن نشر الدفاعات الصاروخية تم "بعد مباحثات رسمية مع حلفائنا في كوريا الجنوبية".

من جانبه، أكد المتحدث باسم البنتاغون بيل أوربن في رسالة بالبريد الإلكتروني أمس الجمعة أن مجموعة عمل مشتركة من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستراجع كل الأبعاد المتعلقة بالنشر المحتمل لمنظومة ثاد في كوريا الجنوبية، متوقعا أن يعقد أول اجتماع الأسبوع الجاري.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بعيد المدى يوم 7 فبراير/شباط وكان يحمل على متنه ما قالت إنه قمر صناعي، مما أثار انتقادات دولية جديدة لها بعد أسابيع من إجرائها تجربة نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة