أطراف النزاع بساحل العاج تتعهد بوقف إطلاق النار   
الأحد 3/3/1424 هـ - الموافق 4/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قائد الجيش بساحل العاج (يسار) يصافح المسؤول العسكري لمتمردي الحركة الوطنية لساحل العاج أمس بعد توقيع الاتفاق (الفرنسية)
بدأ اليوم سريان الموعد النهائي لوقف القتال في ساحل العاج وقفا نهائيا. والتزمت الأطراف المتحاربة جميعها بالاتفاق الجديد رغم تفجر اشتباكات قبل ساعات من بدء سريان الهدنة.

وتبادل المتمردون والجيش الاتهامات بشأن المسؤولية عن القتال الذي اندلع أمس قرب بلدة داناني القريبة من الحدود الليبيرية في الوقت نفسه تقريبا الذي وقع فيه الطرفان اتفاقية الهدنة بمدينة أبيدجان.

ورغم هذه الاشتباكات فإن الجيش والمتمردين قالوا إنهم واثقون من أن اتفاق وقف إطلاق النار الجديد والذي يرمي إلى إنهاء أكثر من سبعة أشهر من الحرب الأهلية في ساحل العاج سيتماسك اليوم.

وقال متحدث باسم المتمردين من بواكيه وسط ساحل العاج "بعد منتصف الليل لن يتحرك أحد". ورفض الاشتباكات التي وقعت أمس بوصفها محاولة في آخر دقيقة من جانب الليبيريين المتحالفين مع قوات الرئيس لوران غباغبو لكسب أراض قبل الهدنة.

وتعهد الجيش أيضا باحترام وقف إطلاق النار الذي وقع عليه رئيس أركانه وقائد كبير للمتمردين بوجود مراقبين دوليين للسلام. وقال المقدم باتريك كاديو لأجهزة الإعلام الرسمية إنه لا توجد حاجة لتدمير البلاد من دون جدوى عبر القتال إلى ما نهاية.

ومع سريان الهدنة لم يعرف شيء عن الوضع في المنطقة الغربية النائية التي تكثر فيها الغابات حيث ساهم تدخل مقاتلين ليبيريين على الجانبين في زيادة تعقيد مسار الحرب. وكان قتال عنيف اندلع أمس غربي البلاد بعد ساعات من توقيع الأطراف المتنازعة اتفاقا في أبيدجان لوقف إطلاق النار في كل الجبهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة