القبارصة اليونانيون يجددون رفضهم خطة الأمم المتحدة   
السبت 1425/4/24 هـ - الموافق 12/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تاسوس بابادوبولوس (رويترز)
شدد الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس أمس الجمعة على رفض القبارصة اليونانيين لخطة الأمم المتحدة الحالية رغم تأكيده على ضرورة تسوية قضية تقسيم قبرص في إطار الأمم المتحدة.

وقال بابادوبولوس للصحافيين في مطار لارنكا لدى عودته من الولايات المتحدة حيث التقى الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان إن الخطة كما هي من دون تغييرات لا يمكن قبولها أو طرحها في استفتاء جديد.

وأقر بوجود خلاف مع أنان بهذا الخصوص وقال إن الأمين العام قرر أنه ليس على استعداد لإطلاق مشروع جديد وأن على القبارصة اليونانيين تغيير موقفهم من تلك الخطة والقبول بها كما هي.

ورأى أن مجلس الأمن الدولي دعم الموقف القبرصي اليوناني باستثناء الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تريا أن الخطة هي الحل الوحيد الممكن.

وكان بابادوبولوس انتقد في رسالة نشرت الأربعاء أنان بتحميل القبارصة اليونانيين مسؤولية الاعتراض على أي فكرة لإعادة توحيد الجزيرة على النمط الفدرالي.

وقد رفض القبارصة اليونانيون بنسبة 75% خطة أنان في 24 أبريل/ نيسان الماضي مما أدى إلى بقاء المنطقة التركية من الجزيرة خارج الاتحاد الأوروبي على الرغم من أن القبارصة الأتراك وافقوا عليها بنسبة كبيرة.

ومن جهة أخرى مدد مجلس الأمن أمس الجمعة مهمة قواته لحفظ السلام في قبرص ستة أشهر أخرى وطلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مراجعة الغرض من هذه القوة بعد أن رفض القبارصة اليونانيون خطة لإعادة توحيد الجزيرة.

وقالت باكستان والجزائر خلال اجتماع عقد للتجديد الروتيني لهذه القوة إنه لا يجب التجديد لهذه القوة التي شكلت قبل 40 عاما حتى موعد تقديم أنان تقييمه والذي من المقرر خلال ثلاثة أشهر بدلا من 15 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وانتقد جيمس كونينغهام نائب السفير الأميركي القبارصة اليونانيين بشدة قائلا إن على أنان مراجعة "الحاجة" لهذه العملية في ضوء الموارد الشحيحة ونتائج الاستفتاء الأخير في الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة