تعليق إضراب الأسرى بعد اتفاق مع الاستخبارات الإسرائيلية   
الأربعاء 1435/8/28 هـ - الموافق 25/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:18 (مكة المكرمة)، 10:18 (غرينتش)

ميرفت صادق-رام الله

ذكرت مصادر أن الأسرى الفلسطينيين الإداريين قرروا تعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع الاستخبارات في سجون الاحتلال الإسرائيلي وسيتم إعلان تفاصيل هذا الاتفاق بمؤتمر صحفي اليوم.

ونقل المحامي أشرف أبو أسنينة عن قيادة إضراب الأسرى أن تعليق الإضراب يأتي "في غمرة العدوان الإسرائيلي السافر على أهلنا، وبعد عدة لقاءات مع قيادة الاستخبارات الإسرائيلية في السجون".

وأضافت قيادة الإضراب "رحمة بأهالينا وأسرانا قبيل شهر رمضان وبعد 63 يوما قررنا تعليق إضرابنا وفق اتفاق مع قيادة استخبارات السجون الإسرائيلية سنعلن تفاصيله بعد خروج الأخوة المضربين من المستشفيات في بيان تفصيلي لوسائل الإعلام".

ومن المقرر أن تعلن تفاصيل الاتفاق مع استخبارات مصلحة السجون في مؤتمر صحفي اليوم.

قادة الأسرى
ووقع التصريح باسم قيادة الحركة الأسيرة ومنهم النائب عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الجابر الفقهاء والأسرى القياديون محمود شبانه وسفيان الوهادين وفادي حمد فادي وعمرو أشرف عصفور وداود حمدان وجمال حمامرة وعبد الرازق فراج وسالم دردساوي.

ومن بين الأسرى المذكورين قيادات في حركة حماس وأخرى من فصائل اليسار وعلى رأسهم عبد الرازق فراج من قيادات أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ونفذ الأسرى إضرابهم للمطالبة بإسقاط قانون الاعتقال الإداري الذي يحتجز الأسير الفلسطيني بلا لائحة اتهام ويتيح للنيابة العسكرية الإسرائيلية تمديد اعتقاله كل ستة شهور بلا سقف محدد.

وشارك في الإضراب 140 أسيرا على الأقل نُقل أكثر من ثمانين منهم إلى المستشفيات في حالة خطرة بعد أن باتت حياتهم مهددة بالخطر. فيما انضم إليهم العشرات في موجة إسناد لإضرابهم.

ونقل غالبية المضربين عن الطعام إلى المستشفيات الإسرائيلية بعد أن رفضوا تناول السوائل والمقويات. وشهدت الأراضي الفلسطينية مظاهرات تضامنية مع المضربين عن الطعام.

أطول إضراب
واعتبر إضراب الأسرى الإداريين الأطول في تاريخ إضرابات الحركة الفلسطينية الأسيرة الجماعية بعد إضراب شهده سجن عسقلان الإسرائيلي عام 1976 واستمر 45 يوما.

وكان مدير وزارة شؤون الأسرى في الخليل إبراهيم نجاجرة قد تحدث للجزيرة نت في وقت سابق عن رسالة وصلت من الأسرى المضربين أوكلوا فيها وزارة الأسرى التفاوض عنهم.

وأبدى الأسرى في رسالتهم قبولهم بتعليق إضرابهم مقابل تحديد سقف الاعتقال الإداري بعام واحد فقط. فيما تحدثت مصادر في نادي الأسير للجزيرة نت عن تدخل مصري في الأيام الأخيرة لإنهاء الإضراب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة