15 شهيدا بقطاع غزة باستئناف العدوان بعد التهدئة   
الأحد 1435/10/1 هـ - الموافق 27/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)

استشهد 15 فلسطينيا خلال الساعات القليلة الماضية في قصف إسرائيلي على قطاع غزة بينما ردت المقاومة بإطلاق صواريخ على عدة مدن إسرائيلية، فيما أعلنت إسرائيل رفضها مقترح التهدئة لمدة 24 ساعة، وهو المقترح الذي وافقت عليه المقاومة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن آخر الشهداء هم اثنين من موظفي البلدية في قصف استهدف سيارة للبلدية في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأوضحت الوزارة أنه بعد المراجعة والتدقيق في بيانات الشهداء ومعاينة الجثامين والأشلاء التي تم انتشالها أمس من المناطق الشرقية لقطاع غزة والتعرف عليهم من قبل ذويهم في مستشفيات القطاع، تأكد لهم أن حصيلة الشهداء الذين تم انتشالهم خلال التهدئة أمس هو 117 شهيد و ليس 147 شهيدا، وبذلك تكون حصيلة العدوان الإسرائيلي لليوم الـ21 على التوالي هو 1032 شهيدا و6233 جريحا.

وقد استأنف جيش الاحتلال قصف القطاع برا وبحرا وجوا، وقال -في بيان- إنه بعد استمرار إطلاق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الصواريخ "سيقوم الجيش الآن باستئناف أنشطته الجوية والبحرية والبرية في قطاع غزة".

وقام بعد ذلك بقصف قناة الأقصى التلفزيونية الأرضية بصاروخ يواسطة طائرة من دون طيار. ويضم مبنى القناة في وسط مدينة غزة العديد من المكاتب الصحفية، وقد أُخلي بعد القصف دون أن يبلغ عن أي إصابات. 

وقالت كتائب القسّام إنها قصفت صباح اليوم مدينة تل أبيب بصاروخين من طراز M75، ومدينة أسدود بخمسة صواريخ غراد. 

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن صفارات الإنذار أطلقت في أكثر من مدينة ومستوطنة بالجنوب والوسط، مشيرة إلى أن منظومة القبة الحديدية اعترضت أحد تلك الصواريخ. ودوت صفارات الإنذار في مدينة عسقلان ومنطقة أشكول المحاذية لقطاع غزة.

يأتي ذلك بعد أن سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية بالإفصاح عن مقتل جندي إسرائيلي خلال اشتباك مع المقاومة على حدود غزة الليلة الماضية، وبهذا يرتفع عدد القتلى في صفوف الجيش الإسرائيلي منذ بدء العدوان البري على غزة إلى 43، بحسب الإحصائيات الإسرائيلية.

القصف العشوائي أدى لاستشهاد 1061 وجرح أكثر من ستة آلاف (غيتي/الفرنسية)

قصف عشوائي
وكان مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال قد ذكر في وقت سابق أن الاحتلال استأنف قصفه تحديدا في مناطق جنوب شرق وشرق غزة، منها الشجاعية والشعف والتفاح، وذكر أن هذا القصف العشوائي والمكثف تصاعد مجددا بعد ليلة شبه هادئة.

وأوضح المسحال أن أعمدة الدخان تصاعدت جراء القصف في مناطق وبلدات عدة في القطاع المحاصر في الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات بين فصائل المقاومة الفلسطينية وجنود الاحتلال الإسرائيلي في مناطق مختلفة.

من جهتها قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن أكثر من 167 ألف فلسطيني نازح يحتمون في المدارس والمباني التابعة لها بعد مطالب إسرائيلية متكررة للمدنيين بالإجلاء عن أحياء سكنية بأكملها قبل بدء عمليات عسكرية. 

وقد وافقت المقاومة على هدنة لمدة 24 ساعة بدأت مع الثانية من ظهر اليوم الأحد، وذلك استجابة لدعوة الأمم المتحدة ومراعاة لأجواء عيد الفطر، في الوقت الذي أعلنت إسرائيل رفضها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة