الخرطوم تترقب تقرير الأمم المتحدة بشأن دارفور   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

ضمان وصول المساعدات الإنسانية هدف أساسي للمحادثات(الفرنسية-أرشيف)

تترقب الحكومة السودانية مضمون التقرير الذي سيرفعه اليوم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى مجلس الأمن بشأن التزام الخرطوم بتنفيذ المطالب الدولية بشأن الأوضاع في دارفور.

ومع نهاية مهلة الشهر التي منحها مجلس الأمن للسودان لنزع سلاح مليشيات الجنجويد وحل الأزمة الإنسانية في دارفور، رفض وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل استباق الأحداث مشيرا إلى أن بلاده ستفعل ما بوسعها للتعاون مع قرار المجلس المرتقب.

جاء ذلك بينما ترددت أنباء عن اقتراب الحكومة السودانية ومتمردي دارفور من التوصل إلى اتفاق في محادثات أبوجا بشأن حل الأزمة الإنسانية في الإقليم المضطرب.

رئيس الوفد السوداني محجوب الخليفة
وكانت محادثات السلام التي تجري تحت رعاية الاتحاد الأفريقي استؤنفت أمس بعد أن قاطعتها حركتا التمرد احتجاجا على مزاعم بهجمات للقوات الحكومية على مدنيين.

اتهامات
في المقابل اتهمت الحكومة السودانية المتمردين بتعمد عرقلة المحادثات للحصول على تنازلات من الخرطوم مع نهاية مهلة مجلس الأمن.

ويلتقي الجانبان في وقت لاحق اليوم على أمل التوصل إلى موقف مشترك يضمن لهيئات الإغاثة الوصول إلى مخيمات اللاجئين، ويضع آلية للتنسيق بين الحكومة السودانية ومراقبي وقف إطلاق النار التابعين للاتحاد الأفريقي.

وأكد المفاوض أحمد محمد تقد من حركة العدالة والمساواة أن حركته عادت إلى طاولة المفاوضات، محذرا في الوقت نفسه من أن مشكلة ما وصفه بالتجاوزات التي ترتكبها القوات الحكومية ستثار من جديد خلال بحث الوضع الإنساني.

ومن المقرر أن تقدم حركتا التمرد إلى وسطاء الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة تقريرا عن الوضع الإنساني في منطقة دارفور.

أحمد محمد تقد
ضغوط
ويأتي استئناف هذه المباحثات في الوقت الذي وجهت فيه الأمم المتحدة إنذارا أخيرا للخرطوم لنزع سلاح الجنجويد وإنهاء ما أسمته التجاوزات التي ترتكب في حق اللاجئين.

كما دعا رئيس الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري الخرطوم والمتمردين إلى مواصلة الحوار للخروج من المأزق الراهن.

إلى ذلك توجهت إلى السودان الدفعة الأولى من قوات نيجيرية لتأمين مراقبي وقف إطلاق النار. وتضم هذه الدفعة زهاء 155 من جنود المشاة تنضم إلى 150 جنديا روانديا لحماية 80 مراقبا.

وشدد قائد القوة العميد شيكاري بيليوكا على طبيعة المهمة الإنسانية لقوات نيجيريا وضرورة حياديتها، واحترام التقاليد والعادات الدينية والثقافية لأهالي المنطقة أثناء قيامها بتنفيذ مهام وقف إطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة