أميركا: جهود لتثبيت الهدنة في مناطق أخرى بسوريا   
الجمعة 29/7/1437 هـ - الموافق 6/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)
قال البيت الأبيض إن العنف في مدينة حلب قد تراجع منذ التوصل إلى اتفاق تجديد الهدنة، لكنه أقر بوجود خروق.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن الولايات المتحدة تعمل على تثبيت وقف الأعمال العدائية في مناطق أخرى من البلاد.

من جانب آخر، طالبت الخارجية الأميركية موسكو بإبلاغ الرئيس السوري بشار الأسد بأن ما يحدث في حلب "عمل غير مقبول", وانتقدت تصريحات الأسد التي قال فيها إنه يهدف إلى تحقيق نصر نهائي في حلب.

وذكر بيان للخارجية أن اتفاق وقف الأعمال العدائية "ليس مثاليا"، ولكنه يعبد الطريق للتحرك باتجاه استئناف مفاوضات السلام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر في لقاء مع الجزيرة إن قصف النظام لأحد معسكرات النازحين في إدلب "أمر غير مقبول تماما"، وأضاف "لهذا السبب نحتاج إلى تجديد اتفاق وقف الأعمال العدائية، ونحتاج من كلا الطرفين أن يلتزما به ويتبعانه، وهذا ينطبق بشكل خاص على النظام الذي يستمر في خروقاته".

وأوضح تونر أن بلاده تعمل عن كثب مع روسيا من أجل خلق آلية مراقبة جيدة في جنيف، ولفرض الضغوط على من ينتهك هذا الاتفاق "وهو بالتأكيد النظام السوري".

واعتبر أن من المهم أن يفهم "الأسد ونظامه وأعوانه" أنه ليس هناك حل عسكري للنزاع، "لذلك لزام على روسيا أن تنقل هذه الرؤية إلى النظام السوري"، مشددا على ضرورة إعادة فرض نظام وقف الأعمال العدائية الذي طبق إلى حد ما في اللاذقية ومناطق أخرى الأسبوع الماضي، و"نأمل الالتزام به في حلب التي شهدت الكثير من القصف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة