المحادثات السداسية بشأن نووي بيونغ يانغ تتجه للانهيار   
الخميس 1429/12/13 هـ - الموافق 11/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)
كوريا الشمالية رفضت اقتراحا صينيا حول مراقبة التحقق من تفكيك نوويها (الفرنسية)

استؤنفت بالعاصمة بكين اليوم الخميس المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي لكوريا الشمالية, وسط مؤشرات على عدم إحراز تقدم بعد رفض بيونغ يانغ مشروعا قدمته الصين بشأن مراقبة التحقق من تفكيك برنامجها.

وأعلن رئيس الوفد الأميركي كريستوفر هيل أن المفاوضات فشلت في تحقيق تقدم أمس, قائلا "لم يقترب المفاوضون من إقناع كوريا الشمالية لقبول القواعد الخاصة بالتحقيق في أنشطتها النووية".

كما وصف هيل الجهود التي تستهدف التوصل لاتفاق على قواعد التحقق بأنها لا تسير في الطريق الصحيح, وأضاف "لم نحقق هدفنا". وأشار أيضا إلى أن رفض كوريا الشمالية أي التزامات "يجعل من المستحيل التوصل لاتفاق".

وذكر أيضا أن بلاده طرحت رؤيتها "وليس مطلوبا منها أن تتناقش مع نفسها, الأمر متروك لكوريا الشمالية".
 
وحول إمكانية عقد مزيد من الاجتماعات للدول الست الولايات المتحدة والصين والكوريتين وروسيا واليابان, أعلن هيل أن "الأمر متروك للصين الدولة المضيفة".

هيل شكك بإمكانية نجاح الجولة الحالية  (رويترز)
من جهته دعا وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي إلى عقد اجتماع لبحث جمود المفاوضات.

وكانت الاجتماعات الأخيرة قد تركزت حول مسألة السماح بحصول مفتشين نووين على عينات من التربة والنفايات من المنشآت النووية في  يونغبيون، وهي وسيلة للتأكد من حجم اليورانيوم الذي يتم تخصيبه للأسلحة النووية.

وقد رفضت كوريا الشمالية أمس مشروعا قدمته بكين يتضمن أخذ جزء عن عينات بيئية.

ونقلت وكالة يونهاب الرسمية في كوريا الجنوبية عن كبير مفاوضي سول كيم سوك قوله "هناك العديد من المضامين الرئيسية في بروتوكول التحقق خاصة فيما يتعلق بالإجراءات العلمية ومن بينها أخذ العينات".

يُذكر أنه بمقتضى اتفاق تم التوصل إليه عام 2007، تعهدت بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها للتسلح النووي مقابل الحصول على مساعدات اقتصادية وأيضا في مجال الطاقة، فضلا عن تحسين العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة