نمور التاميل يهددون بالانسحاب من مباحثات السلام   
الجمعة 1427/1/18 هـ - الموافق 17/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:35 (مكة المكرمة)، 6:35 (غرينتش)
نمور التاميل تتهم كولومبو بارتكاب جرائم قتل وخطف (رويترز)
هددت حركة نمور التاميل بأنها قد تعيد النظر بقرار استئناف محادثات السلام مع الحكومة السريلانكية إذا استمرت كولومبو بتشجيع ما أسمته الحركة بالهجمات التي تشنها المليشيات الموالية للحكومة عليها.
 
وكانت حكومة كولومبو قد اتفقت مع الحركة على استئناف مباحثات السلام في الـ25 من هذا الشهر لإنهاء واحد من أطول الصراعات المدنية في قارة آسيا. وتعتبر المباحثات التي اتفق الطرفان على عقدها في مدينة جنيف في سويسرا, أول جلسة مباشرة بينهما منذ ثلاثة أعوام.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن زعيم ميداني في نمور التاميل قوله، إن الحركة أطلقت بعد الاتفاق على موعد المفاوضات شرطيا كان في قبضتها تعبيرا عن النوايا الحسنة, غير أن القوات الموالية للحكومة شنت في المقابل هجمات على مقاتلي الحركة وقتلت أحد أفرادها في اليوم ذاته.
 
كما اتهمت الحركة كولومبو بخطف عشرة موظفي إغاثة دوليين الأسبوع الماضي أطلقت سراح اثنين منهم وما يزال الثمانية الآخرون في قبضتها. وتنفي الحكومة السريلانكية مرارا وجود مليشيات عميلة تحارب بالوكالة متمردي التاميل, كما تنفي علمها بخطف موظفي الإغاثة الدوليين.
 
يذكر أن نمور التاميل الذين ينتمون إلى أقلية التاميل بدؤوا كفاحهم المسلح من أجل نيل استقلالهم عن سريلانكا ذات الغالبية السنهالية عام 1983, وقد أسفر الكفاح المسلح عن مقتل 65 ألف شخص قبل ان تتوسط النرويج في توقيع اتفاق للسلام بين الطرفين عام 2002.

وقد توقفت المباحثات في أبريل/نيسان عام 2003 بسبب انسحاب نمور التاميل منها بعد مطالبتهم بمزيد من الحكم الذاتي في المناطق الشمالية والشرقية التي يشكل فيها التاميل الغالبية المطلقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة