العثور على صبي يعيش مع الكلاب في تشيلي   
الثلاثاء 27/3/1422 هـ - الموافق 19/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الطفل التشيلي يعبر عن مشاعر الوفاء لأصدقائه الكلاب عن طريق الرسم
أعلن عاملون في مركز لرعاية الأطفال في تشيلي أن صبيا تشيليا عمره عشر سنوات تخلى عنه والداه وهو صغير عاش لمدة عامين بمعية قطيع من الكلاب الضالة في أحد الكهوف واقتسم معها طعامها وربما رضع من لبنها.

فقد ذكرت رئيسة خدمة رعاية الطفل القومية في تشيلي ديليا ديلغاتو للصحفيين أن الصبي عاش مع الكلاب في كهف وكان يهيم معها في الشوارع بحثا عن الطعام، وكان يأكل من صفائح القمامة ويقتات من فضلات الطعام.

وقالت ديلغاتو إن التقارير السابقة للشرطة التي ذكرت أن الصبي نشأ بين الكلاب منذ أن كان رضيعا ظهر أنها غير حقيقية، مؤكدة أن الكلاب لم تربه لكنه عاش معها.

وذكرت المسؤولة الاجتماعية أن علامات الاكتئاب تظهر على الصبي "وهو عدواني ولا يتكلم كثيرا رغم أنه يعرف الكلام"، وأشارت إلى أنه كان يرتدي خرقا بالية "وكان متسخا وشعره قذر".

وقال متحدث باسم الشرطة إن الصبي رضع لبنا من ثدي كلبة، لكن ديلغاتو قالت إنها لا تعرف ما إذا كان هذا قد حدث بالفعل.

وقد ألقى الصبي -الذي لم يكشف عن اسمه- بنفسه يوم السبت الماضي في المياه الباردة للمحيط الهادي الجنوبي في محاولة للهرب من الشرطة بعد أن أطلعتها سلطات البلدية على حالته. وقال متحدث باسم الشرطة إن شرطيا ألقى بنفسه وراءه في الماء وأنقذه.

وأطلقت وسائل الإعلام في تشيلي على الصبي لقب "صبي الكلاب" الذي قضى يوما في مستشفى ثم نقل إلى مركز لرعاية الأطفال.

وكان والدا الصبي ألقيا به خارج المنزل وهو في الخامسة من عمره، فهام على وجه مع 15 كلبا ضالا في شوارع مدينة تالكاهوانو الساحلية الجنوبية بعد هروبه من مركز رعاية منذ عامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة