خبراء: حال البنوك الأميركية كمن يمشي وهو ميت   
السبت 1430/2/19 هـ - الموافق 14/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

حل مشكلة البنوك يوفره دور حكومي أوسع مما في خطة وزارة الخزينة المعلنة هذا الأسبوع (رويترز)

مثل عدد من الخبراء الماليين والاقتصاديين لصحيفة أميركية بعض أهم بنوك البلاد بأنها كالذي يمشي وهو ميت, وأكدوا أن هذه البنوك قد تحتاج لمزيد من الدعم للحيلولة دون إفلاسها.

وذكر هؤلاء لنيويورك تايمز أن تقييما متزنا لجبل الخسائر التي لحقت بالبنوك الأميركية بسبب الديون الهالكة -حسب القيمة السوقية الحالية- من شأنه أن يسحق قيمة أصول هذه البنوك, ويجعلها مفلسة.

وذكرت الصحيفة أن أيا من الدراسات التي أجراها الخبراء لم تركز على بنوك بعينها, مؤكدة وجود مصارف ناجحة من بين الخمسين بنكا الأكبر في الولايات المتحدة التي شملتها الدراسة.

لكن الصحيفة طمأنت المستهلكين ورجال الأعمال قائلة إن هذا لا يستدعي قلقهم على مدخراتهم لأنها مؤمنة فدراليا.

وحتى البنوك نفسها التي قد تفلس -من الناحية الفنية- فإن الصحيفة أكدت أن باستطاعتها أن تظل تمارس نشاطها لفترة طويلة مما قد يمكنها من استعادة عافيتها المالية عندما يتحسن الوضع الاقتصادي.

لكنها نقلت عن الخبراء تحذيرهم من أن عدم معالجة مشكلة الأصول الهالكة سيعني أن الأزمة المالية التي تنخر جسم الاقتصاد ستطول ما دامت البنوك عاجزة عن استعادة الاقتراض الذي يعتبر ضروريا لإعادة تشغيل عجلات الاقتصاد.

والحل في نظر هؤلاء يكمن في دور حكومي أوسع وأكثر مباشرة مما كشفت عنه خطة وزارة الخزينة الأميركية التي أعلنت هذا الأسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة