لوموند: كوريا الشمالية استدعت قوات الاحتياط   
الثلاثاء 1430/4/5 هـ - الموافق 31/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)

الرئيس الكوري الشمالي مع فرقة من جيشه (رويترز-أرشيف)

نسبت صحيفة لوموند الفرنسية لمنظمة "غود فريندز" الكورية الجنوبية, التي قالت إنها ذات مصداقية عالية, قولها إنها توصلت إلى معلومات تفيد أن كوريا الشمالية وضعت قواتها النظامية إضافة إلى قوات الاحتياط في حالة تأهب مع تزايد التوتر بشأن إطلاقها قمرا صناعيا تقول إنه مخصص للاتصالات.

وحسب المسؤول بهذه المنظمة لي سنغ يونغ فإن كوريا الشمالية "بلد في حالة شبه حرب", مشيرا إلى أن كل الرجال الكوريين الشماليين صدرت إليهم أوامر بعدم الابتعاد عن أمكنة إقامتهم.

ويتكون الجيش الكوري الشمالي النظامي من مليون ومائتي ألف فرد، في حين يبلغ عدد قوات الاحتياط حوالي سبعة ملايين وسبع مائة ألف.

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية أعلنت أنها ستضع قمرا صناعيا "مخصصا للاتصالات" في مداره فيما بين الرابع والثامن من شهر أبريل/نيسان القادم, غير أن الأميركيين وحلفاءهم الآسيويين يتهمون بيونغ يانغ بأنها تموه من خلال هذا الإطلاق على تجربة الصاروخ الطويل المدى تايبودونغ-2.

وقد أعلنت اليابان أنها ستقوم بإسقاط أي أداة ميكانيكية تهدد حوزتها الترابية نتيجة خطأ في التوجيه أو إطلاق متعمد عبر أجوائها.

وقد حذرت بيونغ يانغ من أن أي اعتراض لقمرها ستعتبره "عملا حربيا", كما اعتبرت أن أي عقوبات تفرضها عليها الأمم المتحدة ستعتبرها "عملا عدائيا" يؤدي إلى تعليق المفاوضات حول نزع سلاحها النووي التي تراوح مكانها في الوقت الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة