مسؤول أوروبي يحث تركيا على الإسهام في توحيد قبرص   
الاثنين 25/12/1429 هـ - الموافق 22/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

خريستوفياس (يمين) ومحمد طلعت (يسار) في إحدى جولات المحادثات السابقة (رويترز)

دعا المفوض المكلف بتوسيع الاتحاد الأوروبي أولي رين إلى تسوية شاملة للمسألة القبرصية، داعيا كل الأطراف، وخاصة تركيا إلى تكثيف الجهود من أجل توحيد الجزيرة عام 2009.

وقال رين إن كل الأطراف يجب أن تعمل من أجل تهيئة وضع يحقق المكاسب للجانبين، باعتبار أن وحدة قبرص "أساسية بالنسبة للجميع" مشيرا إلى "تركيا واحدة من المساهمين الأساسيين".

وقال رين "سيكون العام القادم بمثابة فرصة حاسمة ولهذا سوف نستثمر جميع مواردنا الذهنية والشخصية الضرورية لحشد ذلك الدعم".

ويعتبر المسؤولون الأوروبيون -بشكل غير رسمي- أن من الضروري إحراز تقدم في محادثات إعادة توحيد قبرص لدفع محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي إلى الأمام، بدلا من المعدل البطيء الذي تسير عليه الآن.

اقرأ أيضا:

المشكلة القبرصية تفاعلات الجغرافيا والتاريخ
ويمثل القبارصة اليونانيون الجزيرة في الاتحاد الأوروبي الذي انضمت إليه عام 2004 والذي ترغب تركيا في نيل عضويته.

ويعيش القبارصة اليونانيون والأتراك بشكل منفصل منذ أن غزت تركيا الجزيرة عام 1974 ردا على انقلاب مدعوم من اليونان، واستأنف زعماء الجانبين -بقيادة زعيم القبارصة اليونانيين ديمتريس خريستوفياس ونظيره التركي محمد طلعت- محادثاتهما في سبتمبر/أيلول الماضي بعد توقف دام أربعة أعوام.

ولم يتمكن الدبلوماسيون على مدى عقود من التوصل لتسوية بشأن قبرص، خاصة بعد أن انهارت جهود السلام عام 2004، عندما رفض القبارصة اليونانيون خطة للأمم المتحدة بشأن إعادة توحيد الجزيرة، والتي وافق عليها القبارصة الأتراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة