خامنئي يحيي العمليات الفدائية ضد إسرائيل   
الأربعاء 1423/2/19 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آية الله علي خامنئي
ندد مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي بالولايات المتحدة بسبب موقفها المناوئ للهجمات الفدائية التي ينفذها الفلسطينيون ضد إسرائيل، وحيا هذه العمليات ووصفها بأنها دليل على عظمة الشعب الفلسطيني. في هذه الأثناء استبعد خامنئي إقامة أي نوع من العلاقات بين إيران والولايات المتحدة.

وقال مرشد الجمهورية الإسلامية في لقاء مع مجموعة من العمال بثته وسائل الإعلام إن هذه "العمليات دليل على عظمة الشعب الفلسطيني وشجاعة مقاومته".

ووصف إسرائيل بأنها "ورم سرطاني", واعتبر أن "النظام الصهيوني والولايات المتحدة منيا بهزيمة بفضل المقاومة الشجاعة للشعب الفلسطيني".

وأشاد خامنئي بسوريا ولبنان لدعمهما الشعب الفلسطيني، وجدد دعوته لفرض حظر نفطي على إسرائيل والدول التي تدعمها قائلا "يجب اتخاذ قرار جدي لفرض حظر على إسرائيل والدول التي تساندها".

وكان خامنئي طلب يوم الخامس من أبريل/نيسان الماضي من الدول الإسلامية المنتجة للنفط تطبيق حظر نفطي على الدول الغربية التي تدعم إسرائيل "بشكل رمزي ولمدة شهر".

وقدمت إيران طلبا بهذا المعنى لمنظمة المؤتمر الإسلامي في السابع من الشهر نفسه، لكن هذا الطلب لم يلق تجاوبا من أحد سوى العراق.

وبشأن موضوع العلاقات الإيرانية الأميركية انتقد خامنئي ضمنيا التيار الإصلاحي في إيران المؤيد لإجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة "لتخفيف الضغوط" على إيران. وقال "إن الشعب الإيراني لا يسمح لأي كان بالتخلي عن المواقف الإسلامية والمصالح الأساسية لإيران عن طريق مباحثات مع الولايات المتحدة"، واعتبر أن "أي مباحثات (بين البلدين) ستكون لمصلحة أميركا".

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جوزيف بيدين وجه يوم 13 مارس/آذار الماضي دعوة لبرلمانيين إيرانيين إلى زيارة واشنطن واقترح تحسين العلاقات الثنائية. وجاء ذلك بعد أسابيع من إدراج الرئيس الأميركي جورج بوش إيران مع كوريا الشمالية والعراق ضمن دول "محور الشر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة