سامح شكري لا يرى قتل إسرائيل لأطفال فلسطين إرهابا   
الاثنين 1437/11/20 هـ - الموافق 22/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

رفض وزير الخارجية المصري سامح شكري وصف العمليات العسكرية لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي ينتج عنها قتلى من الأطفال الفلسطينيين بأنها عمليات إرهابية.

وقال شكري خلال لقاء مع أوائل الطلبة بوزارة الخارجية الأحد إنه لا يوجد دليل قاطع على علاقة إسرائيل بمنظمات إرهابية "إسرائيل نظرا لتاريخها يرتفع فيها عنصر الأمن والأمان، لأن المجتمع من منظورها يواجه تحديات كثيرة زكت فكرة الأمن والأمان والسيطرة على الأرض وإحكام المنافذ، معتقدة أن هذا يسهم في حمايته".

وأوضح ردا على سؤال عما إن كان قتل إسرائيل الأطفال الفلسطينيين يعد إرهابا بأنه لا يمكن أن يوصف بذلك من دون وجود اتفاق دولي على توصيف محدد للإرهاب، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي لم يتفق بشكل قانوني على وصف للإرهاب.

وأضاف وزير الخارجية المصري "لكن في الإطار السياسي يمكن أن نعتبر العمل العسكري دون شرعية هو عمل غير شرعي وغير معتمد دوليا، والتدخل في شؤون الدول الداخلية هو عمل متناف مع ميثاق الأمم المتحدة، أما وصف العمل بأنه إرهاب فلا بد من توافق للمجتمع الدولي على هذا الوصف".

وكان شكري زار إسرائيل في الـ11 من يوليو/تموز الماضي في زيارة هي الأولى لمسؤول مصري رفيع المستوى إلى إسرائيل منذ عام 2007.

وتبدو العلاقات المصرية الإسرائيلية جيدة منذ وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للحكم في يونيو/حزيران 2014، إذ تمت إعادة فتح سفارة تل أبيب في القاهرة العام الجاري، وذلك بالتزامن مع إرسال سفير مصري إلى إسرائيل بعد سحبه عام 2012، غير أن التطبيع الشعبي بين الطرفين لا يزال محل رفض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة