المعارضة الأوكرانية تنذر كوتشما وتضغط على القضاء   
الاثنين 16/10/1425 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)
زعيم المعارضة يوتشينكو يحيي أنصاره المتجمهرين وسط كييف (الفرنسية)
 
تشهد أوكرانيا يوما حاسما في ظل عملية الانقسام والتجاذب بين أنصار المعارضة والسلطة في الشارع على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها بين رئيس الوزراء الحالي المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفيتش وزعيم المعارضة الغربي التوجه فيكتور يوتشينكو.
 
ودعت المعارضة أنصارها المحتشدين وسط العاصمة كييف إلى التجمهر بأعداد ضخمة أمام المحكمة العليا التي من المقرر أن تصدر في وقت لاحق اليوم قرارها بشأن مصداقية نتائج الانتخابات بعد أن حكم البرلمان ببطلانها.
 
وقالت يوليا تيموشينكو مساعدة زعيم المعارضة يوتشينكو للحشود في الميدان الرئيسي في كييف إن حضورهم لا يشكل ضغطا على المحكمة وإنما "للدفاع عنها ضد أي ضغط تتعرض له من السلطات".
 
وأمهلت القيادية المعارضة الرئيس المنتهية ولايته ليونيد كوتشما 24 ساعة لإقالة رئيس الوزراء يانوكوفيتش وعزل "الحكام الانفصاليين" شرقي البلاد وملاحقتهم قضائيا والدعوة إلى تشكيل حكومة ائتلافية.
 
وهددت بأن المعارضة ستعتبر الرئيس المنتهية ولايته "مجرما" وتلاحقه قضائيا إذا لم ينفذ مطالبها. وطالبت البرلمان بعقد جلسة خاصة اليوم للإشراف على تشكيل حكومة ائتلافية.
 
كما ناشدت مساعدة زعيم المعارضة الجيش الأوكراني عدم التهاون في ما أسمته الدفاع عن الشعب. وأعربت عن مخاوفها من عزم السلطات مهاجمة المتظاهرين في كييف.
 
حكم ذاتي
يأتي هذا التصعيد عقب إعلان المجلس المحلي لإقليم دونتسك الشرقي والمحاذي لروسيا ومعقل أنصار رئيس الوزراء يانوكوفيتش عزمه إجراء استفتاء لمنح المنطقة حكما ذاتيا داخل الجمهورية الأوكرانية بحلول الخامس من ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
نواب إقليم دونتسك يصوتون لصالح تنظيم استفتاء يمنحهم الحكم الذاتي (الفرنسية)
وكان المسؤولون في المناطق الناطقة بالروسية هددوا بتنظيم استفتاء بشأن إعلان حكم ذاتي إذا ما تطورت الأزمة السياسية في البلاد "نحو الأسوأ" ووصل ما وصفوه برئيس غير شرعي إلى سدة السلطة.
 
ويأتي هذا التحرك لأنصار يانوكوفيتش بعد ساعات من تحذيره من مخاطر انهيار الدولة ودعوته أنصاره إلى عدم اتخاذ إجراءات متشددة.  
 
وفي وقت سابق ألمح الرئيس المنتهية ولايته كوتشما إلى صعوبة المفاوضات الجارية بين يانوكوفيتش يوتشينكو وأعرب عن تشاؤمه إزاء التوصل إلى تسوية بين طرفي النزاع، محذرا من "عواقب وخيمة".
 
واتهم كوتشما زعيم المعارضة يوتشينكو بعدم إظهار "حسن النية" لرفع الحصار الذي يفرضه أنصار المعارضة على المباني والمؤسسات الحكومية، وذلك على عكس ما تعهد به خلال اجتماع جرى الجمعة, مستنكرا في الوقت ذاته محاولات عرقلة عمل مؤسسات السلطة في العاصمة كييف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة