الإمارات تبرم صفقة تسلح بمليارات الدولارات   
الأربعاء 1430/3/1 هـ - الموافق 25/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:20 (مكة المكرمة)، 7:20 (غرينتش)

نحو تسعمائة شركة تشارك من معرض الدفاع الدولي المنعقد حاليا في أبو ظبي (الفرنسية)

أبرمت دولة الإمارات العربية المتحدة صفقة لشراء 16 طائرة نقل عسكرية من طرازي سي-17 وسي-130 جي مع شركتي لوكهيد مارتن وبوينغ الأميركيتين وذلك بقيمة تقارب ثلاثة مليارات دولار.

وأوضح اللواء عبيد الكتبي المتحدث باسم معرض الدفاع الدولي أيدكس المقام في أبو ظبي حاليا أن بوينغ ستزود القوات المسلحة الإماراتية بأربع طائرات من طراز سي-17 وطائرة نقل عملاقة في إطار صفقة تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار.

أما شركة مارتن لوكهيد فستزود الجيش الإماراتي بـ12 طائرة نقل من طراز سي-130 جي في صفقة تبلغ قيمتها 1.6 مليار دولار.

وأشار الكتبي إلى أن شركة الواحة للتمويل هي التي ستتكلف بترتيبات تمويل الصفقتين المذكورتين والتين تشكلان جزءا من خطة لتحديث أسطول النقل الجوي للقوات المسلحة الإماراتية.

وعن السياق الاقتصادي للصفقتين العسكريتين قال اللواء الكتبي إنه لا يتوقع أن يكون للأزمة الاقتصادية أي تأثير على حجم مشتريات القوات الإماراتية.

وفي وقت سابق عقدت الإمارات العربية المتحدة صفقات لشراء معدات وقطع غيار وأنظمة دفاعية من شركات أميركية وأوروبية تصل قيمتها الإجمالية إلى ثلاثة مليارات درهم (817 مليون دولار) وذلك في نفس المعرض الذي فتح أبوابه الأحد الماضي.

وفي تلك الصفقات ستوفر شركة بوينغ قطع غيار ومعدات أرضية في اتفاق تبلغ قيمته 373 مليون درهم، فإن كونسيرتيوم يورو آرت وشركة لوكهيد الأميركية ونظيرتها الفرنسية تال، ستوفران نظام كوبرا المضاد لبطاريات الرادارات بقيمة 893 مليون درهم.

في حين وقعت شركة المبادلة للتنمية المملوكة لحكومة أبو ظبي اتفاقاً مبدئياً من أجل إنشاء مركز للصيانة البحرية في الإمارة في مشروع مشترك مع وحدة سيكورسكي للخدمات الجوية التابعة لشركة يونايتد تكنولوجيز، ولم تذكر الشركة قيمة الصفقة.
 
كما حصلت شركة تال الفرنسية على عقد بقيمة 157 مليون درهم لتوفير نظم اتصالات داخلية لدبابات لكليرك القتالية الخاصة بالجيش الإماراتي.
 
يشار إلى أن عدد المشاركين في المعرض -الذي يقام مرة كل عامين منذ عام 1993 ويعد أكبر معرض للأسلحة في الشرق الأوسط- بلغ زهاء 862 شركة من خمسين دولة بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وإيطاليا وتركيا وغيرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة