وفد أميركي يبحث قضايا نووية في كوريا الشمالية   
الاثنين 1423/6/18 هـ - الموافق 26/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منشأة نووية كورية شمالية تحت التأسيس بموجب اتفاق عام 1994 (أرشيف)
وصل إلى العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ وفد من وزارة الخارجية الأميركية في مهمة تتعلق بإجراء مباحثات عن برنامج نووي تم تجميده.

وقال مسؤول في منظمة تطوير الطاقة الكورية إن الوفد سيجري مباحثات تقنية تتعلق بالوقود المستنفد في المنشآت النووية المجمدة. ومنظمة تطوير الطاقة الكورية وهي هيئة دولية تتألف من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية مهمتها تطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين واشنطن وكوريا الشمالية عام 1994 والذي يقضي بتزويد بيونغ يانغ بمفاعل نووي مقابل توقفها عن الاستمرار بإجراء تجارب في إطار برنامج يشتبه في إنتاجه أسلحة نووية.

وقالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية الرسمية إن الوفد الأميركي الذي يضم نائب مدير الشؤون الكورية في وزارة الخارجية الأميركية إضافة إلى خبراء نوويين، بدأ مباحثات يوم أمس مع الكوريين الشماليين، غير أن الأخيرين رفضوا التعليق على هذه الأنباء.

وذكرت صحيفة كوريا تايمز -التي تصدر بالإنجليزية في العاصمة الكورية الجنوبية سول- أن الوفد الأميركي جاء لممارسة ضغوط بهدف السماح لخبراء وكالة الطاقة النووية الدولية بإجراء التفتيش على المواقع النووية الكورية الشمالية. وتأتي زيارة الوفد -التي تستغرق خمسة أيام- وسط خلاف بين واشنطن وبيونغ يانغ بشأن الكيفية التي ستجرى بها عملية تفتيش المنشآت النووية.

وكانت وزارة الخارجية الكورية الشمالية حذرت في وقت سابق من هذا الشهر بإسقاط اتفاق عام 1994 الذي قالت إنه يقف على مفترق طرق بين الحفاظ عليه أو إلغائه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة