الأميركيون يساعدون على التحقيق في كارثة الطائرة الكينية   
الخميس 1428/4/23 هـ - الموافق 10/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
سلطات الطيران الكيني قالت إن 81 من جثث الركاب انتشلت من المستنقع (الفرنسية)

يساعد فريق من جهاز سلامة الطيران الأميركي سلطات الكاميرون في تحديد سبب سقوط الطائرة الكينية الذي ظل مجهولا بعد خمسة أيام من الكارثة التي أودت بحياة 114 شخصا.
 
ويتوقع وصول فريق من الشرطة العملية البريطانية أيضا للمساعدة في التعرف على الضحايا الذين أعلنت سلطات الطيران الكيني اليوم أنها انتشلت حتى الآن جثث 81 منهم من مكان سقوط الطائرة.
 
وسقطت طائرة الركاب الكينية في مستنقع قريب من مطار دوالا حيث أقلعت الجمعة الماضية، رغم أن الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-800 لا يزيد عمرها عن ستة أشهر.
 
وبقيت الجثث أكثر من أربعين ساعة في مياه المستنقع مما أدى إلى تحللها, وصعّب التعرف عليها, خاصة أن الأشلاء قد تمزقت وتطايرت.
 
أخطاء في البحث
وأثار التأخر في العثور على الطائرة انتقادات واسعة لحكومة الكاميرون التي أرسلت فرق بحث إلى مناطق تقع على بعد 150 كلم إلى الجنوب الشرقي من دوالا, في حين تبين أن الطائرة هوت بعد 30 ثانية فقط من إقلاعها, أي على بعد نحو خمسة كيلومترات من المطار.
 
وتأخر إقلاع الطائرة -التي كانت تحمل طاقما كينيا و109 ركاب من نحو عشرين جنسية- ساعة كاملة, بسبب الأجواء العاصفة التي كانت وراء إصابتها بإحدى الصواعق حسب مسؤول في الطيران الكيني.
 
العلبة السوداء
وعثر على العلبة السوداء, لكن لم يعثر بعد على علبة المكالمات التي تبادلها برج المراقبة مع قائد الطائرة الذي أرسل إشارة استغاثة واحدة فقط, قبل أن يتوقف الإرسال.
 
وركزت إحدى الفرضيات على احتمال أن تكون محركات الأجنحة فقدت قوة الدفع اللازمة أمام العاصفة, لكنها لم تكن قد ارتقت إلى علو كاف يسمح لها بالعودة أدراجها لتنزل على أرضية المطار مجددا.
 
وتعتبر الخطوط الجوية الكينية من أحسن خطوط الطيران سلامة في أفريقيا, القارة التي عرفت بكثرة كوارثها الجوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة