باكستان تنفي أي تدخل أميركي بمواجهات وزيرستان   
السبت 1425/4/23 هـ - الموافق 12/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة وزعتها السلطات الباكستانية لجثتي قتيلين أجنبيين سقطا في مواجهات وزيرستان (الفرنسية)

مهيوب خضر- إسلام آباد

نفت باكستان أي تواجد للقوات الأميركية في مسرح العمليات الجارية حاليا في جنوب إقليم وزيرستان المحاذي للحدود الأفغانية, وأشارت إلى أن العمليات العسكرية في هذه المنطقة تهدف إلى تطهير الحزام القبلي ممن سمتهم بالأجانب الإرهابيين.

وأكد الناطق الرسمي باسم الخارجية الباكستانية مسعود خان في مؤتمر صحفي قيام دول لم يسمها بالاتصال بباكستان من أجل استلام جثث قتلى المعارك من مواطنيها, موضحا أن باكستان تجري حاليا تحقيقا شاملا لمعرفة هوية القتلى وجنسياتهم.

وقال مسعود إن قوات بلاده تقوم بواجبها في المنطقة من أجل المصلحة الوطنية "وليس لإرضاء أي دولة أخرى", مؤكدا عدم إجراء أي اتصالات بين إسلام آباد وواشنطن بشأن العمليات الجارية.

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن السبت أن عدد القتلى في صفوف الأجانب وصل إلى أربعين, تشير مصادر مطلعة أن أغلبيتهم من الجنسية الأوزبكية.

وقد أفادت الأنباء الواردة من وزيرستان أن طائرتين حربيتين تابعتين لسلاح الجو الباكستاني أغارتا صباح السبت على مواقع في مدينة شاكاي يشتبه بتحصن عناصر القاعدة وأنصارهم فيها. وقالت مصادر عسكرية إن عناصر القاعدة اتخذوا من هذه المواقع قواعد عسكرية ومعسكرات للتدريب ومخازن للأسلحة.

بالمقابل أبدى رئيس مجلس العمل الموحد المعارض قاضي حسين أحمد معارضته لاستمرار العمليات العسكرية في وزيرستان، وطالب الحكومة بسحب الجيش من الحزام القبلي لفتح المجال أمام حل سلمي للأزمة.

وأكد بأن استمرار الحكومة في الاستجابة للمطالب الأميركية سيدخل البلاد في حالة من عدم الاستقرار التي تتنافى والمصلحة الوطنية, مشيرا إلى أن تواجد القوات المسلحة في مناطق القبائل وقيامها بعمليات عسكرية هناك أمر سيزيد من تعميق هوة الخلاف بين الشعب والجيش كما حدث في معارك وانا الأخيرة.

ويرى مراقبون أن الحكومة الباكستانية تعتقد أن تحميل تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم على قائد فيلق كراتشي الجنرال أسلم حيات قبل أيام سيعطيها المبرر الكافي لتبرير العمليات العسكرية أمام البرلمان.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة