مخاوف من هجرة أدمغة جنوبي أوروبا   
الاثنين 1433/6/8 هـ - الموافق 30/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
ألمانيا تشهد ازدهارا اقتصاديا جاذبا للعمالة المؤهلة (رويتزر-أرشيف)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى ما وصفتها بالمخاوف إزاء هجرة الأدمغة من دول جنوب أوروبا التي تعاني ارتفاعا في معدلات البطالة، وقالت إن ألمانيا تجذب تلك الأدمغة لإشغال وظائف متعددة في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن ألمانيا -التي وصفتها بالقوية- باتت في أمس الحاجة للعمال المتعلمين، وأنها بدأت تبحث عن الحل في جنوبي القارة الأوروبية، ووظفت الآلاف من الشباب الذكي والمؤهل بشكل كبير على مدارالـ18 شهرا الماضية، وأن من شأن هجرة تلك الأدمغة ترك آثار سلبية على بلدانهم الأصلية من جهة وزيادة تقدم ألمانيا من جهة أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن إحدى المساهمات في رسم ملامح هذه المرحلة الجديدة في أوروبا هي المهندسة الإسبانية كريستينا فيرنانديز (36 عاما) والتي وصلت حديثا إلى ألمانيا، قادمة من بلادها التي تعاني ارتفاعا في معدل البطالة يصل إلى 24.4% وهو ما وصفته نيويورك تايمز بالمعدل الذي يبعث على الإحباط.

هجرة الأدمغة تتسبب في الخسارة للبلدان الأصلية التي أنفقت الكثير على تأهيل وتدريب تلك الأدمغة لاستغلالها فيها

مهندسة إسبانية
وقالت إن الشركة التي تعمل لديها المهندسة الإسبانية في ألمانيا توفر الرعاية الطبية وظروف العيش المناسبة الأخرى، بل وتساعدها في إيجاد الطبيب أو السوبر ماركت، وأضافت أن المهندسة التي شكت من تفشي البطالة في بلادها إسبانيا، أعربت عن شكرها لما توفره لها الشركة التي تعمل لديها في ألمانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن حرية حركة العمال كانت من الأسس التي أقيم عليها الاتحاد الأوروبي، وذلك كجزء من الجهود الرامية إلى إيجاد سوق موحدة، مضيفة أن قلة من العمال اضطروا لمغادرة بلدانهم في الوقت الأكثر رخاء، ولكن الظروف تغيرت تحت ضغط أزمة اليورو والركود الاقتصادي القاسي.

وأوضحت أن هجرة الأدمغة والعمالة المدربة بين دول أوروبا -حتى وإن كانت شرعية- من شأنها أن تزيد من معدل التوتر المحتمل، وذلك من وجهة نظر الحكومات وأرباب العمل والعمال المهاجرين أنفسهم على حد سواء.

كما أشارت إلى الخسارة التي تتكبدها الدول في جنوبي أوروبا في ظل هجرة الأدمغة التي تكلف البلدان الأم الكثير من النفقات، وإلى أن تأهيل وتدريب المهندس الواحد في إسبانيا يكلف قرابة ثمانين ألف دولار، وأنه بمغادرته بلاده يكون شكل لها خسارة كبرة، وشكل عقبة أمام شركات بلاده تتمثل في صعوبة إيجاد ما تحتاجها من عمالة مؤهلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة