مقتل طفلة وقوات حفتر تواصل قصف بنغازي   
السبت 1435/9/2 هـ - الموافق 28/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:04 (مكة المكرمة)، 2:04 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في شرق ليبيا بأن القوات الموالية للواء المتقاعد المناوئ للحكومة خليفة حفتر، قصفت فجر اليوم السبت مناطق الهواري وسيدي فرج والقوارشة في بنغازي. وسبق أن قتلت طفلة وأصيب والديها في قصف مماثل على منطقة الهواري أمس الجمعة. 

وأضاف المراسل أحمد خليفة أن عشرات من قذائف الهاون وصواريخ غراد سقطت على تلك الأحياء قرب مركز المدينة، وأنها انطلقت من منطقتي بنينا والرجمة على بعد نحو ثلاثين كيلومترا من بنغازي. 

وأوضح أن القصف استهدف أيضا معسكرات للثوار وجامعة بنغازي، حيث تسبب في أضرار كبيرة، في حين لم يصدر أي رد من قبل الثوار على هذا القصف.

ونتيجة هذا القصف نزحت عائلات عن منطقة سيدي فرج، وطالبت تلك العائلات -وفق المراسل- الأطراف بوقف القتال ليتسنى لهم العودة لمنازلهم.

وكانت مدينة بنغازي شهدت الأربعاء اشتباكات بين قوات موالية للواء حفتر وكتائب ثوار 17 فبراير أدت إلى سقوط أربعة قتلى ونحو عشرين جريحا في صفوف قوات حفتر.

وأطلق حفتر (71 عاما) يوم 16 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية سماها "معركة الكرامة" ضد من وصفها بمجموعات "متطرفة"، خصوصا في بنغازي، ووصل الأمر أحيانا إلى استخدام قوات حفتر الطيران الحربي.

وتتهم السلطات الليبية حفتر بتنفيذ محاولة انقلاب عسكري، في حين يؤكد اللواء المتقاعد أن هدفه لا يزيد على "اجتثاث الإرهاب" من ليبيا.

وأعلن حفتر إثر مظاهرات مؤيدة له في طرابلس وبنغازي في الـ24 من الشهر الماضي أنه لن يتراجع عن "تطهير ليبيا من الإرهابيين والمتطرفين وكل من يدعمهم ويساندهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة