مبعوث رئيس كوريا الجنوبية ينهي زيارته لبيونغ يانغ   
الأربعاء 1423/11/26 هـ - الموافق 29/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ليم دونغ وون (يمين) يصافح وزير الوحدة في سول قبيل مغادرته إلى كوريا الشمالية الاثنين الماضي

غادر الموفد الخاص لرئيس كوريا الجنوبية ليم دونغ وون بيونغ يانغ اليوم دون أن يلتقي بالرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ إيل.
وقال مسؤولون في وزارة الوحدة بكوريا الجنوبية إن دونغ وون عاد إلى بلاده بعدما أجرى محادثات مع كبار المسؤولين الكوريين الشماليين عن الأزمة النووية الراهنة.

وحمل دونغ وون رسالة من الرئيس كيم إلى نظيره الشمالي، كما التقى أمس برئيس البرلمان في بيونغ يانغ. وبدأ المسؤول الكوري الجنوبي يوم الاثنين الماضي مهمة استمرت ثلاثة أيام هدفت كما قال إلى تجنب المواجهة بين واشنطن وبيونغ يانغ بشأن الموضوع النووي الذي قد يتحول إلى نزاع مسلح.

وفي هذه الأثناء قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن كوريا الشمالية تستخدم برنامجها للأسلحة النووية لتخويف العالم وسعيا للحصول على تنازلات، وتعهد في الوقت نفسه بالسعي لإيجاد حل سياسي للأزمة.

وأكد بوش في خطابه عن حالة الاتحاد أمام الكونغرس أن الولايات المتحدة والعالم "لن يخضعا للابتزاز". وقال إن واشنطن تعمل مع كوريا الجنوبية واليابان والصين وروسيا لإيجاد حل سلمي وإقناع بيونغ يانغ بأن الأسلحة النووية "لن تجلب لها إلا العزلة والكساد الاقتصادي واستمرار المصاعب".

يشار إلى أن المواجهة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما كشفت واشنطن النقاب عن أن بيونغ يانغ اعترفت بمواصلة برنامج سري لتخصيب اليورانيوم في تحد لاتفاقية وقعت عام 1994.

وقطعت الولايات المتحدة بعد ذلك إمدادات الوقود عن كوريا الشمالية مما دفعها إلى الانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وطرد مراقبي الأمم المتحدة النوويين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة