هدوء حذر يسود منطقة الحدود الهندية الباكستانية   
الثلاثاء 29/7/1422 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي باكستاني يراقب المنطقة الحدودية مع الهند في كشمير (أرشيف)

ساد هدوء حذر اليوم منطقة الحدود الهندية الباكستانية في كشمير بعد ليلة من تبادل عنيف لإطلاق النار بين الجانبين أدى كما تقول الهند إلى مصرع 11 من المقاتلين الكشميريين.

وقال مصدر عسكري هندي إن تبادل إطلاق النار بدأ مساء أمس واستمر طوال الليل على جانبي الحدود المشتركة.

ووصف المصدر تبادل إطلاق النار في منطقة الحدود التي تمتد مسافة 195 كلم بأنها "الأعنف خلال الشهور الأخيرة".

وقال مسؤولون عسكريون هنود إن 11 من المقاتلين الكشميريين لقوا حتفهم عندما أطلقت قواتهم النار على ما لا يقل عن 11 نقطة حدودية باكستانية في كشمير على طول الحدود بين البلدين. وجاء تبادل إطلاق النار هذا لينهي أسابيع من الهدوء النسبي الذي ساد تلك المنطقة المضطربة. وقالت باكستان من جانبها إن امرأة قتلت وجرح 25 من المدنيين نتيجة القصف الهندي. ودعت إسلام آباد الهند لوقف "الإرهاب الذي تدعمه دولتها".

وتزامن تبادل إطلاق النار مع زيارة يقوم بها للمنطقة وزير الخارجية الأميركي كولن باول. ومن المقرر أن يجري باول مباحثات في باكستان ينتظر أن يكون الوضع في كشمير وتبادل إطلاق النار الأخير من بينها.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد دعا أمس كلا من الهند وباكستان إلى المحافظة على الاستقرار في المنطقة في وقت تقود فيه الولايات المتحدة حملة ضد أفغانستان التي تتهمها واشنطن بدعم الإرهاب.

ومن المقرر أن يتوجه باول بعد زيارت باكستان الى الهند في وقت لاحق اليوم، وتطالب الهند بأن يواجه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة العمليات التي يشنها المقاتلون الكشميريون في المنطقة. واتهمت الهند في بيان لها باكستان بتصعيد الموقف بشكل متعمد حتى تحدث ارتباكا أثناء زيارة باول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة