الظواهري يرد على بوش ببيان خص به فلسطين   
السبت 23/8/1422 هـ - الموافق 10/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أيمن الظواهري كما ظهر أثناء إلقائه بيان القاعدة
هاجم بيان لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن تلاه زعيم تنظيم الجهاد أيمن الظواهري موقف الولايات المتحدة من أفغانستان ووصفه بأنه موقف مغلوط، وأشار ردا على خطاب الرئيس الأميركي إلى أن التوتر بين واشنطن والعالم الإسلامي مرده الانحياز الأميركي لإسرائيل. وقد رحبت السلطة الفلسطينية بالبيان في حين رفضت الخارجية الأميركية التعليق عليه.

وأوضح الظواهري في البيان الذي بثته قناة الجزيرة أنه سيتجاهل وصف بوش لطالبان بالمتطرفين وأعضاء تنظيم القاعدة بالمجرمين، وسيركز على قضية واحدة اعتبرها المحور البارز للصراع "وهي الجريمة الإسرائيلية المستمرة في فلسطين منذ خمسين عاما". وقال إن "المثير في خطاب بوش أمس وكريستوفر روس أن كليهما لم يذكرا حرفا واحدا عن فلسطين".

وأكد الظواهري أن إسرائيل تحارب على أساس ديني "وتستولي على أرضنا وتقتل أطفالنا على أساس ديني، وتعتبر القدس عاصمة دينية، ومن ثم تدعي أميركا بأن حملتها ضد الإرهاب دفاعا عن إسرائيل ليست حربا دينية".

وتساءل الظواهري عما إذا كان بوش قد تناسى وهو يلقي خطابه "قتل اليابانيين في هيروشيما". وأضاف "كيف ننسى صورة محمد الدرة وهو يقتل بسلاح أميركي؟"، مشددا على أن تجاهل خطاب بوش للقضية الفلسطينية "لا يمكن أن يمحو آلاف الجرحى والشهداء الفلسطينيين".

وأكد الظواهري "نحن ماضون في جهادنا حتى نحرر مقدساتنا وحتى يرحل آخر جندي أميركي من فلسطين وجزيرة العرب وكل بلاد المسلمين". كما أكد هزيمة أميركا التي قتلت 1600 من الأبرياء في حملتها على أفغانستان حسب قوله.

وردا على بيان القاعدة قال أحمد عبد الرحمن أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني "نحن نرحب بأي دعم أو تأييد للقضية الفلسطينية، ونشكر كل قوة تقف معنا، وقضيتنا كبيرة تحتاج لكل الجهد العربي والإسلامي".

وقال إن "البيان يعكس حقيقة واقعة من قمع إسرائيلي ومن تحيز أميركي ومن تدنيس للمقدسات". وأوضح عبد الرحمن بشأن تفجيرات نيويورك وواشنطن أنه "ليس لدينا ما يثبت بأن القاعدة أو بن لادن هو الذي نفذ العملية". وقد رفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية التعليق على البيان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة