المقاومة توافق على هدنة لمدة 24 ساعة بغزة   
الأحد 1435/10/1 هـ - الموافق 27/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

وافقت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم الأحد على هدنة لمدة 24 ساعة تبدأ من الساعة الثانية بعد الظهر، وذلك بدعوة من الأمم المتحدة ومراعاة لظروف عيد الفطر.

وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري في بيان "استجابة لتدخل الأمم المتحدة ومراعاة لأوضاع شعبنا وأجواء العيد، فإنه تم التوافق بين فصائل المقاومة على تهدئة إنسانية لمدة 24 ساعة تبدأ من الساعة الثانية ظهر اليوم الأحد".

ومن جهته أكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أنه لم يتلق بعد أي قرار من المستوى السياسي بوقف العمليات العسكرية التي استأنفت صباح اليوم.

أما الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية فقال إنه لا تعليق لديه إلى الآن على موافقة الفصائل الفلسطينية بتجديد التهدئة.

video

رفض سابق
وكانت حماس رفضت مساء أمس السبت قرار الحكومة الإسرائيلية تمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة لمدة 24 ساعة حتى منتصف ليل الأحد، واعتبرت أن أي هدنة لا قيمة لها إذا لم تسحب إسرائيل قواتها من المناطق التي دخلتها في القطاع.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم بتصريحات أمس لوكالة الصحافة الفرنسية "إنه لا قيمة لأي تهدئة إنسانية لا تنسحب بموجبها الدبابات الإسرائيلية، ولا تمكّن النازحين من العودة إلى بيوتهم، ولا تتيح إجلاء جميع الشهداء والجرحى".

وفي تصريحات أمس شدد أبو زهري بدوره على أن أي تهدئة لا تضمن انسحاب جنود الاحتلال من داخل قطاع غزة وتمكين المواطنين من العودة إلى منازلهم وإجلاء المصابين، غير مقبولة.

ووافق المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر مساء السبت على طلب الأمم المتحدة تمديد الهدنة الإنسانية في القطاع حتى منتصف ليل الأحد.

لكن الجيش الإسرائيلي قال "إن التزامه بالتهدئة الإنسانية لا يتضمن وقف نشاطاته ضد أنفاق التهريب التي تقيمها حماس ضمن توغله البري داخل القطاع، وكذلك عدم السماح للنازحين الفلسطينيين بالعودة إلى منازلهم في المناطق الحدودية".

فصائل المقاومة أطلقت صواريخ باتجاه إسرائيل بعد انتهاء ساعات التهدئة (الجزيرة)

موقف الفصائل
وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية بحثت السبت طلبا قدمته إسرائيل للأمم المتحدة بشأن مهلة إضافية لمدة 24 ساعة تنتهي مساء الأحد.

وقالت مصادر للجزيرة إن فصائل المقاومة الفلسطينية بادرت بإطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل بعد انتهاء ساعات التهدئة ردا على محاولة إسرائيل تحديد توقيت وفترة تمديد التهدئة بأربع ساعات أخرى، خلافا لما كانت طلبته الأمم المتحدة من إسرائيل تمديد الهدنة الإنسانية 24 ساعة بدءاً من الساعة الثامنة من مساء السبت.

وأضافت المصادر نفسها أن فصائل المقاومة كانت على وشك مناقشة العرض الأممي بشأن التهدئة، إلا أن الخطوة الإسرائيلية بإعلان تهدئة من جانب واحد لأربع ساعات غيّرت موقف الفصائل.

وأوضح مراسل الجزيرة تامر المسحال أن فصائل المقاومة تعتبر إعلان إسرائيل تمديد الهدنة لأربع ساعات "إعلانا من جانب واحد".

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي وافقت في وقت سابق على تمديد وقف إطلاق النار في قطاع غزة لأربع ساعات إضافية فقط.

وأكد وزير الاستخبارات يوفال شتاينتز -في حديث مع القناة الإسرائيلية الثانية- قرار التمديد، وقال "نريد أن نضرب حماس وليس المدنيين الفلسطينيين، وتفادي كارثة إنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة