الجزيرة تتمسك بثوابتها والبرلمان العراقي يقاضيها   
الخميس 1428/4/23 هـ - الموافق 10/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

أكدت قناة الجزيرة على احترامها جميع الرموز والمراجع الدينية، جاء ذلك ردا على حملة إيرانية وعراقية ضد القناة تتهمها بالإساءة للمرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني.

وبدأت سلطات البلدين في اتخاذ إجراءات ضد الجزيرة، ففي العراق قرر البرلمان تقديم دعوى قضائية ضد الجزيرة احتجاجا على ما دعاه مساسا بالرموز الدينية.

ودعا البرلمان الحكومة العراقية إلى "التحرك لرد أي إساءة قادمة من أي جهة تمس رمزا سياسيا أو دينيا". وتم تبني القرار بالأغلبية بعد أن اعترض أحد النواب على آلية تنفيذ القرار بحسب ما أعلن رئيس البرلمان محمود المشهداني.

وفي إيران قرر رئيس مجلس الشورى غلام علي حداد في جلسة علنية للبرلمان منع مراسلي ومصوري قناة الجزيرة من الدخول إلى المجلس لتغطية وقائع أعماله.

كان الزميل أحمد منصور استضاف -في برنامج بلا حدود في الثاني من الشهر الجاري- الأمين العام للمؤتمر التأسيسي العراقي الشيخ جواد الخالصي.

وناقش الخالصي الخطة الأمنية الأميركية وانعكاساتها على العراقيين، وتطرق خلال الحوار للطائفية ودور المرجع الشيعي علي السيستاني والمرجعيات الشيعية الأخرى في العراق، واعتبر البعض من أنصار السيستاني ما جاء في الحلقة إساءة له.

وقد أكد المدير العام لشبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر للجزيرة نت أمس أن "ما ورد في برنامج بلا حدود لم يكن المقصود منه بأي حال الإساءة للمرجع الإسلامي آية الله العظمى السيد علي السيستاني".

كما أعرب خنفر عن أسفه لقرار منع الجزيرة من تغطية جلسات البرلمان الإيراني وأعرب عن أمله في ألا تصل الأمور إلى حد منع الجزيرة من العمل في إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة