مغامرات هاري بوتر تصيب الأطفال بصداع   
الخميس 1424/9/5 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سحر هاري بوتر ينقلب على الأطفال (رويترز)
أحدثت التعويذة السحرية التي تضمنتها آخر مغامرة من سلسلة هاري بوتر إصابات بصداع غريب لدى بعض القراء من فئة الأطفال.

وقال أحد الأطباء بواشنطن إن ثلاثة أطفال زاروا عيادته للعلاج من صداع ناتج عن إجهاد بدني نتيجة عكوفهم دون توقف على قراءة آخر مغامرة لهاري بوتر والتي يصل عدد صفحاتها إلى 870.

وأطلق الطبيب على هذا النوع من المرض اسم صداع هوغوارتس نسبة إلى اسم مدرسة السحر التي يذهب إليها هاري.

وكتب الدكتور هاوارد بنيت من المركز الطبي بجامعة جورج واشنطن في رسالة إلى إحدى الدوريات العلمية أن الأطفال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والعاشرة عانوا من صداع شديد ليومين أو ثلاثة بعد أن قضوا ساعات طويلة في قراءة "هاري بوتر وطائفة العنقاء".

وبعد أن استبعد أي أسباب محتملة لهذا الصداع نصح بنيت مرضاه بإعطاء عيونهم قسطا من الراحة لكن طفلين رفضا النصيحة "وذلك تحت التأثير القوي للتعويذة الموجودة في الرواية".

و "هاري بوتر وطائفة العنقاء" هو خامس كتاب في سلسلة مغامرات هلري بوتر ويحتوي على صفحات تفوق ثلاثة أمثال صفحات أول كتاب في السلسلة "هاري بوتر وحجر الساحر". ومازالت مؤلفة السلسلة جيه.كيه رولينغ تخطط لطرح مغامرتين جديدتين.

وتوقع بنيت أن يتطور الأمر إلى وباء من صداع هوغوارتس خلال الأعوام القادمة إذا استمرت الأحداث في التصاعد على هذا النحو في الوقت الذي تعكف فيه رولينغ على إنهاء مغامراتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة